مراجعة لاعب الشطرنج لستيفان زفايغ

عن الكتاب:

العنوان: لاعب الشطرنج.

الكاتب: ستيفن زفايغ.

الصنف: رواية اجتماعية.

المترجمة: سحر ستالة.

دار النشر: مسكيلياني للنشر و التوزيع الواقعة بتونس.

الطبعة الأولى: سنة 2017.

عدد الصفحات: 78 صفحة.

 

التعريف بالكاتب:

ستيفان زفايغ من مواليد العاصمة النمساوية فيينا سنة 1881، كاتب وروائي مشهور ومعروف. درس الفلسفة وتخرج دكتورا فيها سنة 1904، ثم بعد ذلك عُرف بكرهه لجميع أنواع الصراع فسعى من خلال كتاباته إلى وصل الثقافات ببعضها لتحقيق هدفه الأسمى وهو الوحدة الانسانية المنسجمة. توفيّ منتحرا مع زوجته بمنزل لهما في البرازيل خلال الحرب العالمية الثانية وذلك بعد يأسه من تحقُّق مراده وظنه بأن الحرب العالمية التي يقودها النازيون ستستمر ولن تنسجم البشرية أبدا.

له عدّة كتابات منها الشر الحاذق، 24 ساعة في حياة امرأة وكانت آخر رواياته لاعب الشطرنج التي نحن بصدد كتابة مراجعة لها.

 

عن الرواية:

هذه الرواية آخر ما كتب النمساوي ستيفن زفايغ، محاولاََ نقد الانسانيَّة وتحطيم الصراع الذي يتجلى في أبسط شيء وهو الشطرنج، تلك اللعبة التي كانت في الأصل عبارة عن تمضية للوقت وإعمالٍ للعقل وتوقيدٍ للذكاء، إلا أنها أصبحت حربََا ضروسََا أبطالها حجارة على رقعة صغيرة مقسَّمة وتمتاز بلونين “أسود-أبيض” بل ليت الأمر توقف هناك، فقد تحولت إلى صراع وحرب بين اللاعبين لإبراز أيُّهما أقوى من خلال تلك الأحجار.

تبدأ الرواية في نيويورك على سطح باخرةٍ تستعد للانطلاق نحو بوينس أيرس عندما رأى الصديقان (الراوي وصديقه) احتفاءً كبيرا من الصحافة بشاب مجهول تبدو عليه مظاهر الرُّقي، عرّف الصديق تلك الشخصية للراوي الذي اندهش وتكوَّنت في نفسه رغبة ملحةُُ للتعرف على تلك الشخصية الغريبة فحاول التعرف عليه واستفزازه للعب مباراة شطرنج واحدة لكن الأمر لم يكن سهلا كما يبدو فقد كان متعبا ومضنيا ويتطلب الكثير من التخطيط والكيد والصبر، حتى اجتمع الاثنان، بطلنا كزنتوفيك، الراوي وصديقه الثري للعب مباراة لتظهر شخصية أخرى “السيد ب” الذي سيعرِّفنا على الكثير من الأشياء التي ربما كنَّا نجهلها، وتنتهي الرواية بمباراة بين “السيد ب” و كزنتوفيك ولكنها لم تكن أبدا مباراةً عادية …

عديدة هي الأمور التي قد تنال إعحاب القارئ في الرواية منها:

  • الصدمات المتتالية التي يتعرض إليها القارئ أثناء القراءة وذلك لأن الكاتب يأتي دوما بأشياء لا تخطُر أبدا على العقل.
  • تناسق الأحداث والوصف الدقيق الذي يَنقُل المَشاهد بأحاسيسها نقلا صادقا يجعل القارئ يُحسُّ بالمعاناة وبكلِّ ما يتفوه به كل شخص.
  • القالب الذي وضعه الكاتب للرواية والعنوان أيضاََ يحملان الكثير حول همّ النَّمساوي ستيفان زفايغ، فالشطرنج ولاعبه يُعبِّران عن الحرب وعن انقسام العالم ودوام الصراع. فهي فعلا رواية اجتماعية، انسانية رائعة وقيّمة.
  • وصف حال السجناء الذين يتنمون إلى عائلات سامية في سجون التحقيق النازيَّة اللاإنسانيَّة والمدمَّرة.


مراجعة الإعداد: عمر دريوش.
تدقيق لغوي: بشرى بوخالفي.

 

Facebook Comments