مراجعة كتاب الثقوب السوداء لستيفن هوكينج

بطاقة فنيّة للكتاب:

اسم الكتاب: الثقوب السوداء
اسم الكاتب: ستيفن هوكينج
المترجم: مصطفى إبراهيم فهمي
دار النشر: منشورات المجمع الثقافي
سنة النشر: الطبعة الأولى 1995 م
نوع الكتاب: علمي

عن الكاتب:

ستيفن هوكينج عالم فيزياء نظرية وُلد سنة 1942 في أكسفورد،إنجلترا. درس بجامعتها و حصل منها على درجة الشرف الأولى في الفيزياء ثم أكمل دراسته بجامعة كامبردج و تحصل فيها على الدكتوراه في علم الكون، له العديد من الأبحاث و المساهمات حول ميكانيكا الكم و الثقوب السوداء، السفر عبر الزمن و الديناميكا الحرارية كما تحصل خلال مسيرته العلمية على العديد من الجوائز أبرزها: جائزة ألبرت أينشتاين (1978)، وسام رفقاء الشرف (1989)، جائزة الفيزياء الأساسية (2013)، توفي في 14 مارس 2018 بسبب مرض التصلب العضلي الجانبي مخلفا الكثير من المؤلفات لتبسيط الفيزياء للعامة أهمها: تاريخ موجز للزمن، الثقوب السوداء، الكوه في قشرة جوز، على أكتاف العمالقة.

عن الكتاب:

يقول روربت أوبنهايمر ” النجم الذي تكون كتلته أكبر من ضعف كتلة الشمس لابدَّ له من أن يتقلص ” ويطلق العلماء على هذه الظاهرة “بالتقلص الجذبوي” ونتيجة هذا التقلص أو الإنسحاق هي الثقوب السوداء .
خطَّ ستيفن هوكينج هذا الكتاب ليُبسط أفكاره ونظرياته حول هذه الثقوب، إذ يستهِّل كتابه بتعريف القارئ بالمحتوى المادي للكون (مكوناته من جسيمات المادة والتفاعلات الأربعة الطارئة عليها) ثم يأخذنا في رحلة عميقة داخل الذرَّة ومداراتها، يتطرَّق فيها إلى شرح مبدأ باولي للإستبعاد ومبدأ أوفباو وهذان المبدآن يُقدمان نظرة مبسطة عن حركة الإلكترون داخل الذرة، ثم يلَج بعد ذلك إلى حركة الأجسام الأكبر حجما مثل النجوم والمجرات حيث يُعد الثقب الأسود مرحلة من مراحل حياة النجم، إذ أنَّ هذا الأخير عندما يُقارب وقوده على النفاذ وتبدأ علامات الموت تظهر عليه فإنه ينكمش ليصبح ” قزم أبيض (white dwarf) ” أو “مستعر أعظم (supernova)” حسب كتلته ثم إمَّا يَنفجر و يَتحول إلى “نجم نيتروني (neutron star ) ” أو ينسحق ليصبح ثقبا أسودا.
يقول ستيفن أنَّ الثقوب السوداء هي عبارة عن كتلة ضخمة أو لنَقل هو ثقب في جدار الزمكان يكون مجال جاذبيته قوي جدا حتى الضوء لا يستطيع الهروب منه، هنا تكون نهاية الزمان والمكان بالنسبة للنّجم، أمَّا نهاية الزمان والمكان بالنسبة لأي شئ آخر يكون عندما يقع داخل الثقب الأسود.
كما يطرح في كتابه نظرية “الجاذبية الكمية (quantum gravity)” كحلٍّ للجمع بين نظرية النسبيَّة وميكانيكا الكم، ليس هذا فقط بل إنَّه طرح الكثير من الفرضيات حول الثّقوب السوداء وعلاقتها بالسفر عبر الزمن وأنَّه من الممكن أن تكون هنالك ممرات وأنفاق في هذا الكون الفسيح وبذلك يكون قد قدّم فصلا جديدا من أحد أغرب فصول الفيزياء بكتابه هذا.

تدقيق لغوي: بشرى بوخالفي

Facebook Comments