مراجعة رواية جرمينال لإميل زولا.

بطاقة فنية عن الكتاب:

اسم الكتاب: جرمينال – Germinal.

اسم الكاتب: إميل زولا.

عدد الصفحات: 573 صفحة.

دار النشر: دار البحار.

سنة نشر الرواية: 1885 وبالنسبة للنسخة العربية 2002.

عن الكاتب:

اميل زولا، كاتب روائي وصحفي فرنسي ولد سنة 1840 بباريس و توفي سنة 1902. يعتبر ممثل المدرسة الطبائعية ( تقديم الروايات بأسلوب مبني على العلوم الانسانية والاجتماعية ) وهو من أكثر الكتَّاب الفرنسيِّين شعبية ونشرا. عُرف الكاتب بجرأته و صراحة آراءه السياسيَّة، كما أنَّ كتاباته كانت القاعدة للعديد من المسرحيات والافلام.

تعتمد مؤلفاته في الدراسات الأدبيّة والاجتماعيّة، حيث عُرف بهيكلةِ سلسلة Les Rougon-Macquart والتي هي عبارة عن 20 رواية تصف حياة شجرة كل من عائلتي Rougon و Macquart على مر خمسة أجيال تحت حكم الامبراطورية الثانيَّة حيث تصف كل رواية فترة زمنيَّة محددة وتتطرق الى موضوع معين.

 

عن الرواية:

من كلاسيكيَّات الأدب الفرنسيّ، الكتاب الـ13 في سلسلة Les Rougon-Macquart، مقسَّمة إلى 7 أجزاء، إطارها الزمنيّ في نهاية حدود القرن 19 بالشمال الفرنسيّ، تبدأ أحداثها بقدوم الشاب اتيان لانتييه إلى قرية عمّال المناجم بحثا عن عمل لتتطور الأحداث عندما يصبح فرداً من الطبقة الكادحة التي تعاني من سوء الظّروف وتدهور الأوضاع الاجتماعيَّة، الصحيَّة وحتى الأخلاقيَّة التي يعيشها العمال بصفة يوميَّة .

يقوم الكاتب بوصف دقيق وواقعيّ لبيئة الشخصيَّات، فيلحظُ المُطَّلع على الكتاب اجتهاد الروائيّ في كتابة عمله، فبناؤه المحكم للشخضيَّات هو في الحقيقة ناتج عن بحث ميداني فعليٍّ قام به الكاتب، و يُعرف زولا  بأنَّه من أوائل من قاموا بجهدٍ مماثل في الكتابة من أجل مصداقيَّة الرواية وواقعيتها، وكان هذا الوصف في مجمله في صورة تغلب فيها المأساة والقسوة، إلاَّ أنَّ القارئ يشعر بسكون الشخصيَّات رغم المعاناة، لكنَّ تغيير شركة الفحم لطريقة دفع أجرة عمالها زاد الوضع سوءا مما يدفع بإتيان لانتييه إلى البحث والسعي لبناء وعي نقابي لدى عمال المناجم وبضرورة التصريح برفضهم لوضعيتهم وبأهمية تحقيق العدل، فيصبح بالتالي قائدا لحركة إضرابيّة تقود العمال الى مواجهة أرباب العمل المترفين ونجد أنَّ الكاتب كان يميل الى وصفهم بطريقة ترى فيها بعض السخرية.

تتصادف بداية إضراب العمال مع بداية فصل شتاء قاسٍ، ليكون بدايةً لفوضى واضحة تزيد الطين بلَّة، حتى أنَّه خلال القراءة يبقى التساؤل لماذا كل هذه المعاناة من أجل حقوق مشروعة، إلاَّ أنَّ روعة الوصف تدفعك إلى نوع من الرجاء رغم التشاؤم الظاهر، سترى أنّ الرواية تختصر الحياة نوعا ما بالرغم من أنَّ الموضوع المعالج هو العمل والإضراب، إلاَّ أنها تصف الحب، الشباب، الجمال، العائلة، المرض، الموت، المعاناة والأهم هو الأمل، فبعد إصدار الرواية صرح اميل زولا ان العنوان كلمة وحيدة تختصر كل الرواية، بذرة النمو التي تُعبر عن الجوع والاضراب الحاصل عن ذلك، هي ثورة ضد كل ما هو عُرفٌ وهذا في حدِّ ذاته صورة عن التجديد والزمن القادم فهو على حد قوله ” عنوان يصف نمو رجل جديد ” و ” الشعاع المنير للرواية “.

الرواية مليئة بالأحداث، مفعمة بالوصف الجميل والحرية في تأويل المعنى و تستحق الاطّلاع لأنها تُوحي بالتكامل.

 

تدقيق لغوي: بشرى يوخالفي.

Facebook Comments