اقتباس من كتاب الكتابة عمل انقلابي لنزار قباني

إنَّ اللُّغةَ العربيَّة تُضايقهم لأنَّهم لا يستطيعون قِراءَتَها.. والعبارة العربيَّة تزعجهم لأنَّهم لا يستطيعون تركيبها.. وهم مقتنعون أنَّ العصور الَّتي سبقتهم هي عصورُ انحطاطٍ، وأنَّ كلَّ ما كتبَه العربُ من شعرٍ منذُ الشَّنفري حتَّى اليوم.. هو شعر رديء ومنحطٌّ..

تسألُ الواحدَ منهم عن المُتنَّبِّي، فينظرُ إليك باِشمئزازٍ كأنَّك تحدِّثُه عن الزَّائدة الدُّوديَّة، وحين تسأله عن (الأغاني) و(العقد الفريد) و(البيان والتَّبيين) و(نهج البلاغة) و(طوق الحمامة) يردُّ عليك بأنَّه لا يشتري أسطوانات عربيَّةٍ.. ولا يحضر أفلاماً عربية..

إنَّهم يريدون أن يفتحوا العالمَ وهم عاجزونَ عن فتح كتابٍ.. ويريدون أن يخوضوا البحر وهم يتزحلقون بقطرةِ ماءٍ.. ويُبشِّرون بثورةٍ ثقافيَّةٍ تحرقُ الأخضرَ واليابسَ.. وثقافتهم لا تتجاوز باب المقهى الَّذي يجلسونَ فيه.. وعناوينَ الكتبِ المترجمة الَّتي سمعوا عنها..

نزار قباني (من كتاب الكتابة عمل انقلابي، مقالة: الهيبيون يكتبون شعرا…)

تدقيق لغوي: منال بوخزنة.

Facebook Comments