مراجعة رواية “سيرة حياة-Une vie” لـ”غي دو موباسان”

  • بطاقة فنيَّة عن الكتاب: 

اسم الكتاب: سيرة حياة – Une vie.

اسم الكاتب: غي دو موباسان، بالفرنسيّة Guy de maupassant.

عدد الصفحات: 294 صفحة.

سنة النشر: 1883- الطبعة الأولى.

دار النشر:  Ollendorf.

  • عن الكاتب:

غي دو موباسان (1850- 1893) كاتبٌ وروائيٌّ فرنسيٌّ وأحدُ آباءِ القصَّة القصيرة الحديثة. من أشهر قصصه : “كرة الشَّحم“، “بيير وجان”، بيل أمي ومن أهمِّ قصصه القصيرة: ” العقد”، “الآنسة فيفي” ، في الحقول.

  • عن الكتاب:

حياة، عنوانٌ بسيطٌ لروايةٍ مبتكرةٍ، كئيبةٍ، قاسيةٍ ومؤثِّرةٍ. عنوانٌ لروايةٍ تُقرَأُ برويَّة تامَّة حتَّى يتجرَّعَ المُطَّلِع كميَّة الألم والقسوة فيها.

تنقل الرِّوايةُ سيرة حياة الفتاة جين، التِّي غادرت الدير  في سنِّ السَّابعة عشر لتعود للعيش مع والديها في عقار العائلة الَّذي يُدعى “Les Peuples” على ساحلٍ نورمانديٍّ – Normandie.
جين تلك الفتاة السَّاذجة الحالمة والتِّي لا تملك من الخبرة في الحياة الشَّيء الكثير، تكتشف الحبَّ مع “جوليان” الوسيم، لتغرق في أحلامٍ  اِنتهت بزواجها السَّريع منه، زواجٌ ظنَّته بوَّابتها لتحقيقِ أحلامها وآمالها، لتصدمها الحقيقة المُرَّة ما إن ذهبت لقضاء شهر العسل في “كورسيكا” مع زوجها. هذه الرِّحلة التِّي كانت إعلانًا صريحًا عن بدايةِ خيبةِ الأملِ والحزنِ.
تكتشف جين الوجه الحقيقيَّ لزوجها. جوليان هو مخلوقٌ غير مخلِصٍ، أنانيٌّ وعنيف. لكنَّها رغم ذلك تواصلُ حياتها بقربه بداعي الحبِّ ولأنَّ نساء القرن التَّاسع عشر كُنَّ مُجرَّدَ زوجاتٍ مطيعاتٍ مهما فعل بهنَّ أزواجهنَّ. جين التِّي اعتقدت أنَّ حملها سيُغيِّر من جوليان ليخيب ظنُّها مجدَّدًا، فجوليان تبرَّأَ من اِبنه، اِبنٌ رأت فيه جين سنَدَها ومُنقذها من آلامها  لكنَّهُ لم يكن سوى نسخةٍ طبقَ الأصل عن والده.

خلال التَّنقُّلِ بين صفحات الرِّواية، ستتمكَّنُ من الشُّعور بالمَشاهد، فموباسن صوَّر جمال نورماندي ( La Normandie ) في القرن التَّاسع عشر، بمنحدراتها المرتفعة الباردة، ببحرها ورِيَاحها، بدقَّةٍ وكفاءةٍ لا تُصدَّقُ، فتجدُ نفسكَ قد اِنتقلتَ إلى هناك في رحلةٍ عبرَ الزَّمن، لتُعايش حقبةً مضت وأماكن اِندثرت وغيَّرت الأيَّامُ ملامِحها.

في هذه الرِّواية، يتناولُ موباسن ما هو أكثرُ من مجرَّد “حياة” ، إنَّه يُقدِّمُ لنا مرحلةً زمنيَّةً، فهو في روايته اِنتقد مكانةَ الكنيسة وقتذاك، اِنتقد المكانة الَّتي كانت تحتلُّها المرأة في مجتمعات القرن التَّاسع عشر، وهي الَّتي كانت مجرَّد وسيلةٍ لاشباع رغبات زوجها الجنسيَّة، مربيَّة لأطفالها وخادمةً تقوم بأعمال التَّنظيف لا غير.
تناقش الرِّوايةُ عديد الموضوعات كالبراءة، العاطفة، الخيانة، الوحشيَّّة، التَّعصُّب الدِّينيَّ، الزِّنا، العداء لرجال الدِّين، قتل العاطفة، الغيرة، عقوق الوالدين، سذاجةَ نساءِ ذلك القرن، الحزن، التَّشاؤم وغيرها.
موباسن كاتبٌ متمكن جدًّا، يبحثُ عن المثاليَّة الغائبة في مجتمعات القرن التَّاسع عشر من خلال “حياة” بأسلوبه الغنيِّ وجماليَّةِ جُمَلِه وتراكيبها، لكنَّ “الحياة كما ترون، ليست جيِّدة دائمًا ولا سيّئةً للغايةِ كما تعتقدون”.


تدقيق لغوي: منال بوخزنة.

Facebook Comments