اقتباس من كتاب ماذا علمتني الحياة لجلال أمين

كانت دهشتي كبيرة بوجه خاص من أنِّي لم أكتشف من قبل روعة كتاب أبي “حياتي”، وأنِّي كنت سخيفا غاية السخافة وأنا في الخامسة عشرة من عمري، عندما كان أبي يُملي علي بعض فصول هذا الكتاب بسبب ضعف بصره واعتماده على الإملاء بدلا من الكتابة بيده، فقد كانت إجابتي عندما سألني عن رأيي فيما أملاه علي أنِّي أفضل عليه كتاب “الأيام” لطه حسين! إجابة مراهق سخيف يريد فقط أن يتحدى أباه.

جلال أمين ( من كتاب: ماذا علمتني الحياة، ص 18)


تدقيق لغوي: بشرى بوخالفي

Facebook Comments