مراجعة رواية أنشودة المقهى الحزين لـ كارسن ماكالرز

بطاقة فنية عن الكتاب:

 

اسم الكتاب: أنشودة المقهى الحزين

اسم الكاتب: كارسن ماكالرز

دار النشر: ميسكيلياني للنشر والتوزيع

سنة النشر: 2017

اسم المترجم: علي المجنوني

عدد الصفحات: 115 صفحة

 

عن الكاتب:

هي روائية أمريكية من مواليد 1917، من أشهر أعمالها “القلب صياد وحيد” و “أنشودة المقهى الحزين”. توفيت عام 1967 عن عمر ناهز الخمسين سنة.

عن الكتاب:

تتحدث هذه الرواية بشكل أساسي عن الحب واللا اتّزان الذي يرافقه غالباً، عن حجم اللامعقولية التي تغلف الحياة الإنسانية، وقد أبدعت الكاتبة في كل جوانب الرواية تقريبا خدمة لهذا الموضوع، فكانت اختياراتها موفقة اذ اتخذت كمسرح لروايتها بلدة عادية في مكان ما من ولاية جورجيا، تقول عنها: “البلدة في حد ذاتها كئيبة، إذ ليس فيها كثير مما يُرى سوى مصنع القطن، والمنازل ثنائية الغرف التي يقطن فيها العمال، وبضع أشجار دراق، وكنيسة بنافذتين مبرقشتين، وشارع رئيس بائس لا يتعدى طوله مائة ياردة.” واختارت لها شخصيات مهمشة ومنبوذة تمارس حياتها بشكل عادي لضمان مايكفيها للإستمرار، وأمعنت في تصوير دواخلهم واختلافاتهم وطرق تعاملهم مع الأحداث؛ فأعطى ذلك لمسة واقعية وعمقاً زادا من حيوية النص.

وقد استعملت الكاتبة أسلوب الراوي العليم وأحكمت الانتقال بين الأزمنة تقديماً وتأخيراً؛ لتنساب المعلومات قطرة قطرة حسب حاجة القارئ مع ترك هامش متعمد للغموض أو لأشياء لا تفسير منطقي لها -كأنها تقول أن جزءا مهما من الحياة الإنسانية كذلك-، وقد قدمت أثناء سردها لأحداث الرواية تأملات جليلة حول الحياة والكبرياء الإنسانيين وحول الحب أيضا مفرقة بين كون المرء محباً وكونه محبوباً فتقول -وأنقل هنا من الرواية بتصرف طفيف بما يقتضيه الحال-: “الحب تجربة مشتركة بين شخصين، لكن هذا لا يعني أنها تجربة متشابهة بالنسبة للفردين المعنيين، فهناك المحب والمحبوب ، وغالبا ما يكون المحبوب مجرد محفز للحب المخزون بداخل المحب ، ما يشعره -أي المحب- أن حبه شيء فردي {…}؛ ولهذا فإنّ قيمة أي حب وطبيعته يحددهما المحب وحده، ولهذا أيضا يفضل أكثرنا أن يكون محباً على أن يكون محبوباً”.

فضّلت ألا أتطرق في مراجعتي لأحداث القصة، ولا لمركزية المقهى أو الحزن رغم أنهما أول ما يتبادر إلى الذهن عند قراءة العنوان، واكتفيت بالإشارة إلى البناء الخارجي للعمل والأفكار المجردة التي تم التطرق إليها، وهي مكامن القوة في الرواية التي جعلتها واحدة من أفضل الأعمال السردية الأمريكية؛ بسبب صغر حجم الرواية والتي يستطيع القارئ إنهاءها في جلسة واحدة، فرأيت أن أترك له متعة اكتشاف كل شيء.

تدقيق لغوي: آية الشاعر

Facebook Comments