مراجعة كتاب كون من لا شئ للورانس كراوس

بطاقة فنية عن الكتاب :
اسم الكتاب: كون من لا شئ
اسم الكاتب: لورانس كراوس
اسم المترجم: غادة الحلواني
دار النشر: منشورلت الرمل _ مصر
توزيع: دار التنوير
الطبعة الأولى: 2015
النوع: علمي

عن المؤلف:

عالم فيزياء نظرية وعالم فلك أمريكي كندي ولد في 27 ماي 1954م =، زاول دراسته في معهد ماساتشوستس للتقنية و جامعة كارلتون ، حاصل على دكتوراه في الفلسفة، عمل كأستاذ محاضر بالعديد من الجامعات كجامعة ولاية أريزونا وجامعة كيس وسترن ريسرف.
تحصل كراوس على درجة جامعية في الرياضيات والفيزياء مع مرتبة الشرف في جامعة كارلتون سنة 1977م وعلى درجة الدكتوراه في الفيزياء من المعهد الذي درس فيه سنة 1982م، نال العديد من الجوائز خلال مسيرته العلمية أبرزها: جائزة ليليانفيلد سنة 2001م وقلادة أورستد سنة 2004م .
يعتبر كراوس أحد أكبر الداعمين لفهم العامة للعلم وتبسيط الفيزياء لهم حيث ألَّف العديد من الكتب المبسِّطة أكثرها مبيعا: كتاب ” فيزياء حرب النجوم ” و ” كون من لا شيء ” .

عن الكتاب :

” نحن أبناء الكون، نحن حرفيا أطفال النجوم، كل ذرة في جسمي كانت ذات مرة داخل نجم انفجر .. “

من الذرة الأولية الأولى التي انفجر منها الكون حسب فكرة القس ” جورج لوميتر ” عن الإنفجار العظيم يحكي لنا لورانس كراوس تاريخ الكون إلى إحتمالات النهاية .
قبل 13,72 مليار سنة كان الكون داخل ذرة في بلازمة كثيفة تصل درجة حرارتها إلى 10 مليار درجة بالكالفن، أي ما يكفي لتفاعل بروتون (p) مع نيترون (n) ثم انفجرت ونتج عن ذلك الذرات الخفيفة والتي أهمها الليثيوم (Lth) ثالث أخف عنصر في الطبيعة والهيدروجين (H) و الهيليوم (He)، من هنا بدأت قصة الحياة، من لا شيء إلى كل شيء نراه الآن .
في هذا الكتاب يحشد لورانس أهم النظريات التي تفسر نظام تاريخ الحركة بداية بنظرية الإنفجار العظيم وركائزها الأساسية الثلاث مرورا بنظرية التضخم لأندري ليندي وآلان جوث وإثبات التوسع الكوني المكتشف من طرف هابل سنة 1929م والذي صاغه في قانون يحمل اسمه (قانون هابل) ليستطرد الكاتب في شرح هذا القانون والإجابة على العديد من الأسئلة التي تتبادر إلى ذهن القارئ من بداية اطلاعه على الكتاب : هل الكون مفتوح، مغلق أم مسطح ؟ وهل للكون مركز ؟
وإنَّ ما يُميز الكتاب هو الرسومات التوضيحية والمنحنيات البيانية التي تُسهل فهم النظريات والقوانين الفيزيائية المطروحة فيه، كما يبسط مفاهيم المصطلحات العلمية كثابت هابل والثابت الكوني، ويتطرق إلى تبسيط مبدأ اللايقين لهايزنبيرغ (مبدأ الشك أو الريبة في بعض الإصلاحات) ويبين موقفه من قضية الأكوان المتعددة .
وإَّن الكتاب على قدر ما فيه من تبسيط للنظريات فإنه لا يغفل التطرق إلى أكبر لغز تواجهه البشرية في فهم نظام الكون وهي المادة المظلمة فهي مرتبطة بأصل الكون وحتما بنهايته كما يرى المؤلف وبالحديث عن نهاية الكون فهو يطرح حل سوارزتشايلد كأحد إحتمالات النهاية .
بعد قراءة الكتاب ستدرك أننا نعيش في فترة خاصة جدا من تاريخ الكون وستدرك حقيقة جميلة : هي أنَّ النجوم طيبة فهي تضحي وتنفجر لتندمج مع الأرض والشمس لنولد نحن .

تدقيق لغوي: بشرى بوخالفي

Facebook Comments