مراجعة رواية حفلة التيس للكاتب البيروفي ماريو بارغاس يوسا

بطاقة فنية لكتاب “حفلة التيس”:

 اسم الكتاب: حفلة التيس

اسم الكاتب: ماريو بارغاس يوسا

الترجمة للعربية: صالح علماني

دار النشر: المدى لثقافة والنشر

عدد الصفحات: 439 صفحة

عن المؤلف:

خورخي ماريو بيدرو فارغاس يوسا، روائي و صحفي وسياسي حاصل على الجنسية الإسبانية، حصل على جائزة نوبل في الأدب لعام 2010. فاز بالعديد من الجوائز الأدبية المهمة الأخرى، تعد رواية “المدينة والكلاب” أول أعماله الأدبية.

عن الكتاب:

“هكذا هي السياسة، إنها شق الطريق بين الجثث” 

الجنرال، المنعم، أبو الوطن، تروخييو، كل هذه الألقاب التي قد تشعرك أنّك في حضرة قائدِِ عظيم، قائد ضحى بحياته في سبيل الوطن والشعب، شخص يصف نفسه فيقول “ لقد لطختُ نفسي بالدماء من أجل هذه البلاد، حتى لا يستعمرنا الزنوج مرة أخرى، لولا ما فعلته لما كانت جمهورية الدومينيكان موجودة اليوم“. لكنك في الحقيقة أنت في حضرة التيس … تيس لا أكثر.

التيس أو الدكتاتور الذي استطاع أن يحكم دولة الدومينيكان لأزيد من 30 سنة تحت نظام قائم على الدكتاتورية والفساد والقمع، قائم على رغبة وحش لا حكم أو قدرة تعلو عليها. يأخذنا يوسا من خلال هذه التحفة – أو الحفلة – إلى عهد التيس الذي تم القضاء عليه باغتياله من قبل المجرمين/ الأبطال: أنطونيو، إمبرت، أماديتو، سلفادور إستريا سعد الله.
الرواية متداخلة الأحداث في طريقة السرد،  ينتقل بنا يوسا من الزمن الحاضر الذي تعيشه دولة الدومينيكان يوم عودة أورانيا والذي تفتتح به الرواية إلى يوم تنفيذ عملية الاغتيال وما قبلها، فيقفز بنا من زمان لآخر مظهرا المشهد والأحداث من وجهة نظر عدة شخصيات، الشيء الذي أضاف تشويقا للأحداث والقصة ككل، ربما من أجل ذلك ينبغي نصح القارئ أنها رواية تحتاج لقراءة  بشكل متتابع ومستمر حتى تُفهم بشكل أفضل ولا تضيع بداخل أحداثها.

الطريف/ المحزن/ المخزي في هذه الرواية هي أنك لو استبدلت اسم ترخييو باسم رئيس أو حاكم آخر لوجدت أن التيس حكم بلدان أخرى غير دولة الدومينيكان، وقد يكون ما يزال حيًا متواجدا بأكثر من مكان و زمان ”الدكتاتورية”، “التشبث بمقاعد الحكم”، “توريث الحكم”، “لا حكم فوق رغبة التيس”، “تغطية الفساد بأوهام الإنجازات” هي حقيقة موسومة في جبين الحاكم الدكتاتور منذ مئات السنين وما ورد في هذه الرواية ما هو إلا مثال اختاره يوسا ليختصر هذا التاريخ.

في الأخير، دائما ما أرى أن بعض الكتب المميزة تحتاج لكلمات مفتاحية فقط في التوصية، وأعتقد أن أبسط عبارة كفيلة بالتعبير عن حفلة التيس هي “هذه الرواية مبينة على قصة ألم  شعب وفتاة”

تدقيق لغوي : سليم قابة.
تعديل الصورة: عمر دريوش

Facebook Comments