اقتباس من كتاب هروبي إلى الحرية

كثرة القراءة لا تجعلنا أكثر ذكاءً.  فبعض الناس “يلتهمون” الكتب من دون الوقفات الضرورية للتفكير، هذه الوقفات ضرورية من أجل “هضم” المقروء ومعالجته، من أجل استيعابه وإدراكه. حين يتحدث أناس من هذا النوع، فإن شذرات من هيجل وهيدجر وماركس تخرج من أفواههم كما هى، بلا هضم أو معالجة.
إن القراءة تقتضي إسهام القارئ فيما يقرأ، و يحتاج هذا إلى وقت، كالنحلة تحوّل الرحيق في بطنها إلى عسل.

علي عزّت بيجوفيتش: (هروبي إلى الحريّة، ص32)

Facebook Comments