روايات قصيرة لمن يعانون من ضيق الوقت

يعتبر ضيق الوقت مشكلة  بالنسبة للقرّاء، وربما من أكبر الموانع التي يواجهونها، ولكن لمّا كانت القراءة ضرورة لا غنى عنها ومشاغل الحياة لا مفر منها، وجب التفكير في حلِِ من نوع ما، يضمن تحقيق التوازن بين المشاغل اليومية من جهة، والقراءة من جهة أخرى. وقد رأينا أنّ الكتب الطويلة قد تشتّت أذهان القرّاء وتجلب السأم لهم وسط انشغالاتهم  فتصرفهم عن القراءة جملة واحدة، لذا نرشّح لكم خمس روايات وقصص قصيرة يمكن إنهاؤها في وقت وجيز، آخذين بعين الإعتبار صغر الحجم تجنبا للملل، وجودة المحتوى إلتماسا للعمق والغنى

1- أحلام الناي – هرمان هيسه

هي مجموعة مؤلفة من سبعة قصص، ومثل معظم أعمال هيسه تتسم هذه القصص بلمسة رومانسية واضحة تظهر في الحضور الطاغي للطبيعة ووصفها وإعمال الخيال وكثرة الأحلام فضلا عن الحديث عن الفن ومحبة البشر والعالم، كتاب يستحق القراءة [خاصة القصة الرابعة: أنباء عجيبة من نجم اخر]. (عدد الصفحات: 153)





2- راوية الأفلام – إيرنان ريبيرا لتيلير

رواية قصيرة من الأدب اللاتيني تعتبر تحفة صغيرة، بموضوعها المميّز وأسلوبها الساخر والتهكّمي النادر الوجود، تحكي قصة طفلة اشتهرت في بلدتها النائية كراوية للأفلام –على نحو أفضل من الأفلام نفسها كما عبّرت عدة شخصيات- بعدما أرسلها والدها الكسيح مرّة لتشاهد الفيلم نيابة عنه، تتطور أحداث هذه الرواية القصيرة بشكل درامي لتحكي مصير هذه الطفلة وعائلتها في بلدتهم الفقيرة. (عدد الصفحات: 112)



3- مانديل بائع الكتب القديمة – ستيفان زفايغ

قصّتين قصيرتين تتناولان موضوع الحرب وآثارها المدمرة على الفن والمنشغلين به عنها، فيحكي في الأولى قصة شخص غارق في الكتب، لا هم له إلا جمعها وتصنيفها وتوفيرها للباحثين، وفي الثانية قصة رجل ضرير من عشاق الفن، أمضى حياته في جمع اللوحات الفنية ، لتصبح هذه الأخيرة سلواه في العالم بعد أن فقد بصره، فيقوم الكاتب بعدها بتوضيح الأثر الفظيع للحرب وانعكاسها على هذين البريئين البعيدين كلّ البعد عنها وعن كل ما يمتّ إليها بصلة. (عدد الصفحات : 79)


4- الحمامة – باتريك زوسكيند

رواية قصيرة تحكي أحداث يوم واحد في حياة كهلِِ قضى ثلاثين سنة ينشد فيها العزلة وينأى بنفسه عن تغيّرات العالم الخارجيّ، ما جعل أيامه شديدة الرتابة والروتينية بلا أي أحداث سعيدة أو حزينة، إلى أن جاء يوم حطّت فيه حمامة أمام باب غرفته فأصابه هلعٌ شديد واضطرابٌ نفسيّ غيّر مسار يومه، رواية شديدة الرمزية تسبر أغوار النفس البشرية وهشاشتها اتجاه التغيير. (عدد الصفحات: 80)

5- ميتتان لرجل واحد – جورجي أمادو

رواية قصيرة تتناول قصة كهل هو رب عائلة وموظّف في مصلحة الضرائب يقرّر أن يهجر حياته ويتحرر من كل قيودها ويلتحق بحياة التشرّد ليصبح رفيقا للصعاليك والمتشردين، غير أن موته جعل كل المحيطين به يرغب في دفنه وفق ما تقتضيه البروتوكولات الخاصة بهم، فبعد أن تقرّر عائلته دفنه كأي رجل محترم يقوم رفاق التصعلك والتشرد بسرقة الجثة ودفنها على الطريقة التي تليق بالحياة التي اختارها رفيقهم. (عدد الصفحات: 108)

إعداد : مهدي عز الدين و وئام صاحب

تدقيق وتنسيق: عمر دريوش

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *