كيف تصبح ناشطاً صحفياً؟

يمكن للصحافة أن تكون شكلا قويا من أشكال النشاط الاجتماعي لأولئك الأشخاص المهتمين بالعدالة الاجتماعية، ولمن لديهم موهبة ككُتاب أو متحدثين أمام الجموع. ومع ذكر ذلك، فإن مجالي الصحافة والنشاط الاجتماعي يتغيران بشكل سريع؛ لذلك إن كنت تريد أن تنجح عليك أن تتعلم كيف توازن  بين اهتماماتك الصحفية والاجتماعية. وهذه بعض النصائح لكي تساعدك في بدء مسيرتك في النشاط الصحفي.

1- حدِّدْ أهدافك:

من المهم أن تعرف ما تريده بالضبط قبل أن تستثمر الوقت والجهد في بناء مسيرة ما. هناك عدة أسئلة يمكنك سؤالها لكي تساعدك في تحديد أهدافك.

  •  أيهما أهم القيام بتغيير ملموس في الواقع، أو التقدم في مجال معين من مجالات الصحافة؟ فقد تشعر بالإحباط جراء العمل مع  الصحف السائدة، التلفاز، والراديو. إذا كان النشاط الاجتماعي هو هدفك الرئيسي، والصحافة هي مجرد وسيلة لذلك، فقد تكون الصحف البديلة أو الصحافة الرقمية مناسبة أكثر لك، لكن مرتبك سيكون أدنى، لذلك عليك إما إيجاد مصادر دخل أخرى أو البحث عن تمويل.
  • أي الوسائط هو المناسب لك؟ فعلى سبيل المثال، هل تفضل أن تكتب أو تتكلم على الراديو أو أمام الكاميرا؟ هل تفضل أن تغطي الأخبار العاجلة أو التعمق في المواضيع المهمة؟
  • ما مدى براعتك التقنية؟ فمهارتك التقنية قد تؤدي بك على سبيل المثال إلى مجال التدوين أو الصحافة التصويرية.
  • هل هذه مهنة بدوام كامل أو دوام جزئي؟  ما كمية المال التي تحتاجها لكي تحافظ على وضعك الاقتصادي ثابتا؟ مجدداً، فالصحافة ليست مهنة مربحة، وعلى الأرجح سيكون عليك أن تمزج بعض التدوينات الحقوقية  مع بعض المواضيع الاعتيادية التي تدر المال.

2- اشحذ مواهبك:

  • بمجرد أن قمت بتحديد أهدافك، عليك البدء بالتمرس على الكتابة، والتحدث أمام الكاميرا أو المذياع، وإجراء اللقاءات، والقيام بالتدوين، أو أي شيء آخر تنوي القيام به. يمكنك دائما استخدام المدونة الشخصية، والتدوين المرئي أو التدوين الصوتي (برودوكاست) كأدوات للتدريب ومهارات لبناء سيرتك الذاتية. قم بأخذ دروس كلما استطعت وتعلم الأسلوب الصحفي المستخدم في مجالك.
  • فكر في أسلوب الكتابة الذي تريد أن تتبناه. فالنشاط الصحفي يحتاج إلى الوعي باستعمالات اللغة ومعانيها المبهمة أو بقدرتها على تشكيل وعي القراء. كن على استعداد للتوعية  بالمصطلحات اللغوية التعميمية أو التي تستجدي العواطف والتي تم تشوهها أو سرقتها من قبل جهات معينة. فالتفكير بالطريقة التي تستخدم فيها اللغة في الصحف السائدة أو من قبل جماعات الضغط  يعد مهارة مهمة جداً في مجال التفكير الصحفي.
  • اقرأ كثيراً واسأل كثيراً. من المهم أن تملك منظوراً واسعاً للآراء المختلفة لأي موضوع تنوي تغطيته؛ فهذا الشيء سيمنحك مصداقية كبيرة ويصعب عملية تجاهل عملك. وهذا يتطلب منك مهارات بحث عالية، والقدرة على العمل متجاوزاً قناعاتك الشخصية؛ لكي تستطيع الرؤية من جميع الجهات.

3- ابنِ مسيرتك:

إذا أردت أن تحظى بالانتباه كصحفي، فيجب أن تملك بعض النماذج من أعمالك. فالانترنت طريقة رائعة لكي تنشر أعمالك، لكن هنالك طرق أخرى؛ فعلى سبيل  المثال: ابحث عن وظائف في المجلات، واكتب رسائل للمحررين، أو قم بإرسال أعمالك إلى الأشخاص الذي يعملون في هذا المجال.

4- استخدام شبكات التواصل ومصادرك الخاصة:

  • إن شبكات  التواصل هي واحدة من أقوى أدوات الصحافة، وخصوصا في نطاق النشاط الاجتماعي. فعلى سبيل المثال: لو أردت العمل لصالح مدونة شهيرة، يمكنك ذلك عن طريق نشاطك على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى مدونتك الشخصية، وعن طريق ترك تعليقات ودية للأشخاص الذين يكتبون في تلك المدونة. اسال إن كان هنالك شخص من معارفك يمكنه مساعدتك في بحثك عن عمل في هذا المجال. إن مؤسسات مثل مركز الإعلام النسائي” Women’s Media Center” تدعم الصحافة التقدمية وقد تساعدك بتثبيت قدمك في هذا المجال.  أما إذا أردت الزمالة فهذا موضوع آخر، فعلى سبيل المثال: يقدم الراديو الوطني العام” NPR” عدة برامج زمالة شاملة والتي تساعد الصحفيين في فهم عالم الراديو الحر.
  • انظم إلى منظمة تعكس اهتماماتك واعتقاداتك؛ فهذا سيوفر لك الفرصة للالتقاء بمجموعة من الأشخاص الذين يقومون بشكل فاعل بأحداث تغيير، وستملك في حوزتك كمًّا هائلا من المعرفة والمصادر التي يمكنك الاستعانة بها متى شئت.
  • كوِّن علاقات طيبة أينما ذهبت، وحاول أن تفعل ذلك حتى مع الأشخاص الذين يختلفون معك في الآراء والقضايا؛ فهنالك دوما أكثر من جانب للقصة، ونحن مدربون في مجتمعاتنا الغربية على أن نرى كل شيء في حياتنا على شكل  نزاعات وجدالات؛ لذلك أصبح من السهل أن نفقد القدرة على إدراك وجهات النظر المختلفة. عند بحثك عن الآراء المتشعبة، لا تبحث عن نقاط الخلاف بل ابحث عن أرضٍ مشتركة، وحاول البحث عن أشخاص يملكون أفكارا تتشابه أو تترابط مع أفكارك. إن أغلب القصص الجيدة تتناول وجهات النظر المختلفة بشكل متزامن ومترابط، فلا تحول القصة إلى صراع  بين وجهتي نظر.

5- كن خبيراً في مجالك:

  • قلِّص مجال نشاطك إلى نشاط معين وصِرْ خبيراً في هذا المجال. لا يعني هذا أن يكون هذا الموضوع هو محط اهتمامك الوحيد، بل يعني أن تصبح معروفا في مجال معين، ومرجعا في مسائل المثليين مثلاً، أو ذوي الاحتياجات الخاصة، أو حقوق النساء الملونات. hستخدم برنامج ” RSS reader” أو تنبيهات غوغل لكي تساعدك في المتابعة والتعليق على القضايا ضمن نطاق اهتمامك، وقم بالتعبير عن رأيك عن طريق المدونات، تويتر، … إلخ.
  • عليك أن تساعد القراء على شذب وتطوير وجهات نظرهم الخاصة؛ اعتماداً على خبراتك كمصدر لهم. عليك التأكد من أنك تشرح الأمور ببساطة وسلاسة بدلاً من أن تكون آخر المتكلمين في الموضوع. إنَّ قلب النشاط الاجتماعي هو أن تمكن الآخرين من أن يساعدوا في القيام بتغيير معين في العالم.

نصائح:

  • لا تيأس إذا استغرقت وقتا طويلا لكي يتم الاعتراف بك؛ فالجهد المتواصل يُثمر في المدى الطويل.
  • كن دائما متقدماً خطوة على أقرانك عن طريق تعلُّمك تقنيات جديدة مثل تقنيات التواصل الاجتماعي، والبث الإذاعي، والتدوين المرئي. الكثير من الصحفيين الذين يتلقون الأجور اليوم بدءوا بثهم على المدونات أو كسبوا متابعيهم عن طريق تويتر أو الفيسبوك.
  • دع الآخرين يعرفون أهدافك؛ فالتواصل ينجح فقط إذا كان الأشخاص الذين تتواصل معهم يعرفون ما تفعل وقاموا بنشر الخبر. ومن المهم كذلك أن تكون على استعداد لمساعدتهم في عملهم أيضاً عن طريق تسليط الضوء على قضاياهم المرتبطة بك، وكذلك مشاركة المعلومات إذا أمكنك فعل ذلك من دون كسر أي حاجز أخلاقي.

تحذيرات:

  • قد يجذب النشاط الاجتماعي السخرية ومصاعب جانبية أخرى. عليك أن تضع خطة للتعامل مع هذا النوع من التأثير السلبي إذا كنت عازما على استخدام مساحتك الشخصية لأغراض النشاط الاجتماعي، وحاول تجنب الاختراق عن طريق تعزيز أمن مواقعك. حاول الحفاظ على حس السخرية؛ فمن الأفضل دائما أن ترد على السخرية بالفكاهة بدلاً من الردود العنيفة أو السماح للسخرية بإحباطك، يمكنك دائما تجاهل السخرية!
  • إذا كنت نشطا في مجال حقوق الإنسان أو في كشف فساد الشركات، فإن كونك ناشطا صحفيا قد يكون خطراً إذا أحست الحكومات، أو المنظمات غير الشرعية، أو الشركات بأنك تشكل مصدر خطر محتمل. كن حذراً من هذه العواقب واحمِ نفسك بأفضل طريقة ممكنة.
  • لقد بنيت الصحافة على تقاليد صارمة من الأخبار غير المتحيزة؛ لكي تصبح ناشط صحفيا عليك أن تنحرف قليلاً عن هذه التقاليد. حاول أن تأسس لقيمك وأسسك كميزانك الخاص، وبعدها حاول قدر استطاعتك أن لا تميل عن هذا الميزان. وحاول أن توفر لقارئك مصادر تخالفك الرأيَ لكي يستطيع الحصول على منظور شامل للوضع ككل.
  • أن كونك ناشط في المجتمع يعني أن الجميع يستطيع سماع أرائك. تذكر أن هذا الشيء قد يؤثر في فرص حصولك على عمل في المستقبل, أو قد يؤثر في حصافة رأيك كمراسل غير متحيز أذا كان عمل كناشط هو عمل ثانوي بعد عملك كصحفي. كن جريئاً, لكن عليك معرفة العواقب المحتملة لمستقبلك الوظيفي.
  • المصدر
    https://www.wikihow.com/Become-an-Activist-Journalist

تدقيق لغوي: شعيب حبيلة.

الصورة الافتراضية
Sajjad Thaier
مترجم مبتدئ مهتم بالفلسفة والأدب
المقالات: 49