دور ترامب في ارتفاع حصيلة الموتى بالوباء

سجلت كل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أول حالة إصابة بفيروس كورونا حوالي يوم 20 من شهر يناير، وقد سجلت أول حالة وفاة عندهما في أواخر شهر فبراير. أوائل شهر مارس، كانت كوريا الجنوبية تفوق الولايات المتحدة من حيث عدد الإصابات والوفيات.

لكن بعد ذلك، اتخذت كل دولة مسارا مختلفا!

أخذت كوريا الجنوبية الأمر بجدية كبيرة، وذلك بإجراء فحوصات واختبارات واسعة النطاق، بالإضافة إلى الحجر الصحي. كانت النتائج مبهرة، فقد سجلت حوالي 220 حالة وفاة حتى الآن، ولم يسبق وأن سجلت أكثر من اثني عشر حالة وفاة في اليوم الواحد.  

من جهة أخرى، الوضع في الولايات المتحدة مختلف اختلافا جذريا. تسجل البلاد حوالي 2000 حالة وفاة كل يوم منذ بداية الأسبوع الماضي، وهي تسجل حاليا أعلى حصيلة وفيات بأكثر من 22000 وفاة بشكل عام. في الرسم البياني أعلاه، يمكنك أن ترى عدد الوفيات الجديدة في كلا البلدين. 

كيف حدث هذا؟

هناك عدة أسباب أدت إلى أن تأخذ حصيلة الوفيات منحنين بيانيين مختلفين في البلدين، ومن الواضح أن الرئيس ترامب أحد الأسباب وراء الخسائر الكبيرة في الولايات المتحدة. نشرت صحيفة التايمز خلال عطلة نهاية الأسبوع قصة طويلة توثق التحذيرات العديدة التي تلقاها ترامب طوال أول ثلاثة أشهر من سنة 2020 خصوصا شهر مارس، حول خطورة الفيروس المحتملة وضرورة اتخاذ إجراءات احترازية.

رفض ترامب هذه التحذيرات مرارا وتكرارا. اختار طريق الإنكار، بدلاً من طريق الاستجابة العدوانية، وهو المسار الذي انتهجته كوريا الجنوبية في التصدي للفيروس.

أخبر العديد من المسؤولين – بمن فيهم أليكس عازار، وزير الصحة والخدمات الإنسانية، وبيتر نافارو، المستشار التجاري – الرئيس بأن الفيروس من المحتمل أن يلحق أضرارا جسيمة مالم تتصدى له الدولة، وكان هذا نهاية شهر يناير. في الواحد والعشرون من شهر فبراير، عقد مسؤولو إدارة ترامب اجتماعا ناقشوا خلاله الحاجة إلى إغلاق المدارس وإلغاء التجمعات الكبيرة واتخاذ إجراءات أخرى. في الخامس والعشرين من نفس الشهر، ذهب خبير أمراض بارز في الحكومة إلى حد التحذير العام، ولكن تم ابعاده إثر ذلك.

وكما وضحت قصة التايمز، في كل مرة كان رد ترامب “توقفوا عن الذعر!”

هو الآن يجري إحاطات يومية، حيث يحاول إعادة كتابة التاريخ مدعيا أنه كان يعلم أنها ستكون مشكلة خطيرة طوال الوقت. هذا ببساطة خطأ. هناك سلسلة طويلة من الأدلة (بما في ذلك كلماته الخاصة) تظهر أنه اختار التقاعس عن العمل، متجاوزا نصائح العلماء وخبراء الصحة العامة وحتى بعض مستشاريه.

من المحتمل أن يموت اليوم مئات الأمريكيين من الفيروس مرة أخرى. لذلك، يتحمل الرئيس اللوم الكبير.

يستمر اليوم مشروع قِسم الرأي حول الشكل الذي ينبغي أن تبدو عليه أمريكا بعد وباء كورونا، مع جِدال الفيلسوف مايكل ساندل المدافع عن التجديد الأخلاقي، وميليسا ل. سانت هيلير مساعدة الرعاية المنزلية في ميامي، واصفة ما تراه وما يحتاجه العاملون أمثالها.

المقال الأصلي

تدقيق لغوي: بشرى بوخالفي

الصورة الافتراضية
رامي نزلي
المقالات: 16

اترك ردّاً