في فلسفة نيتشه: كيف تصبح “أوبامنش” (سوبرمان)؟

“…يبدو لي من الضروري أن أقول لكم من أنا. مع أنه من المفترض، في الواقع، أن يكون الناس على علم بذلك لأنني لم أدع نفسي «أظل نكرة»‎.”

فريدريك نيتشه، هذا هو الإنسان

من هو فريدريك نيتشه؟

كان فريدريك نيتشه فيلسوفًا ألمانيًا، لكن رغم ذلك فقد قال أن قومه الألمان هم آخر من يمكنهم فهمه. يعتبر أحد أهم الفلاسفة المؤثرين في العالم بفلسفته المثيرة للجدل، فقد كان له تأثيرا كبيرا في القرن العشرين، فقد أثر على مفكريه وأحداثه تأثيرا عميقًا.

عرف نيتشه بتحديه للأسس المسيحية وتميّز بشخصيته العدوانية، وانتقاده للمبادئ الأخلاقية، النفعية، الفلسفة المعاصرة، المادية، والمثالية الألمانية. اشتهر عنه بأنه فيلسوف إرادة القوة والإنسان الخارق، وفلسفته التي أثَّرت على معانٍ كثيرة مثل الوجود والأخلاق، وكان لها أثرها البالغ في فكر الكثيرين من القرن العشرين رغم أنه لم يعاصره.

“أعرف قدري .. ذات يوم سيقترن اسمي بذكرى شيء هائل رهيب؛ بأزمة لم يُعرف لها مثيل على وجه الأرض، أعمق رجة في الوعي… فأنا لست إنسانًا، بل عبوة ديناميت. لا أتحدّث البتّة إلى كتلة الجماهير… وأشد ما يخيفني هو أن يكرّسني الناس ذات يوم كقداسة: بإمكان المرء أن يخمّن السبب الذي يدفعني إلى نشر هذا الكتاب (كتاب هذا هو الإنسان) قبل أن يحدث ذلك الأمر؛ سيكون عليه أن يحميني من أي استعمال شنيع سيّء العواقب. لا أريد أن أكون قديسًا، بل أفضّل أن أكون مهرجًا… ولعلني بالفعل أضحوكة. ومع ذلك… فالحقيقة هي التي تنطق من خلالي. لكنّ حقيقتي فظيعة؛ ذلك أن الكذب هو الذي ظلّ يُدعى حقيقة حتى الآن.”

فريدريك نيتشه، هذا هو الإنسان

إنّ مفهوم نيتشه للسوبرمان أو للأوبامنش (Übermensch) رائع، لكن يساء فهمه قليلا أيضا. ولقد استخدم هذا المصطلح لأول مرة في كتابه “هكذا تكلم زرادشت” الذي نشر سنة 1883.

Übermensch (أوبامنش) هي كلمة ألمانية تعني “الإنسان الأعلى” أو “الإنسان الخارق”.

عندما نسمع عن السوبرمان، لا يسعنا إلا أن نفكر في سوبرمان الفعلي من الكتب المصورة لـ”دي سي كومكس”. من غير المستغرب أن نيتشه لم يكن بعيدًا عن المفهوم الحديث للسوبرمان. كانت روايته تشبه إلى حد كبير الرجل المضاد للرصاص ولكن من الناحية النفسية.

في كتابه “هكذا تكلم زرادشت”، يرى نيتشه بأنَّ التطور لم ينته ولا يمكن افتراض أنه انتهى بعد. من المفترض أن البشر تطوروا من القردة، ولكن ما هي القردة مقارنة بنا؟

نحن نرى القردة على أنها مخلوقات أقل منا، وهذا لكوننا أكثر ذكاءً وتطورنا بجسد أكثر عملية. الآن، إذا كانت القرود صغيرة بالنسبة لنا، فماذا سنكون بالنسبة لمن سيكونون في المستقبل وكيف سيروننا؟

تكهن زرادشت برجل نيتشه الأعلى، حول كيف سيكون ذلك الرجل الذي يعتبر نسخة متقدمة ومتطورة منا.

بالنسبة لنيتشه، لم يكن من المفترض أن يكون الأوبامنش أو السوبرمان قويًا جسديًا ولا ذكيًا للغاية. كان من المفترض أن يكون السوبرمان متفوقًا نفسيًا. أعني بذلك شخصًا يتمتع بنفسية غير قابلة للكسر (تقريبًا).

لتخيل وفهم هذه الفكرة، حدد نيتشه الشخص الذي أعجب به أكثر، ثم حلل هذه الصفات. أعجب بجوهان فولجانج فون جوته الذي كان يعتقد أنه أقرب شخص ليصبح سوبرمان.

من هو الأوبامنش أو السوبرمان؟

“لقد مات الإله، ونحن الذين قتلناه.”

فريدريك نيتشه

بالنسبة لنيتشه، فإن موت الإله يعني أيضًا موت القيم الأخلاقية، بالإضافة إلى العدالة الإلهية والهدف من الوجود. إنَّ إدراك أن الإله ليس ضروريًا سيؤدي إلى أن تصبح الأخلاق ذاتية ويصبح الناس ضائعين ومحتارين.

يعتقد نيتشه أن الحياة هي معاناة متأصلة، وأن الطريقة الوحيدة للبقاء على قيد الحياة هي إيجاد معنى للمعاناة، على الرغم من أن هذا لا يعني معاناة أقل.

“أن نحيا يعني أن نعاني، أن نبقى على قيد الحياة هو أن نجد معنىً لهذه المعاناة.”

فريدريك نيتشه

أن تكون سوبرمان يعني أن تكون على دراية بحقيقة أن الحياة عبارة عن معاناة بدون معنى، ومع ذلك تستمر في العيش وتعثر على معنى خاصا بك.

كيف تصبح رجل نيتشه الخارق؟

أولا، اصنع قيمك الخاصة.

من المفترض أن يكون الأوبامنش مستقلا للغاية وقويّا نفسيا. فهو لن يسأل الجميع ما هو الصواب وما هو الخطأ، ولا يتبع طريق الآخرين؛ من المفترض أن يبني نفسه بنفسه.

“عندما يعظ الطيبون فإنّهم يبعثون القرف، وعندما يعظ الأشرار فإنّهم يبعثون الخوف.”

فريدريك نيتشه

اعتقد نيتشه أن المتدينين ضعفاء لأنهم يتبعون خطوات الآخرين بدلاً من اتخاذ خطواتهم. لقد أراد من الرجل الأعلى إصلاح الإنسانية نحو القيم الوثنية، وقيم يوهان غوته.

اجعل رأسك مرتفعًا ولا تخضع لفكرة مفروضة مثل الأغلبية. أنت، بصفتك أفضل من ذلك، أنت تصنع بنفسك وتقرر ما هو صحيح وما هو غير صحيح.

ثانيا، تقبل فكرة أنك قد تضطر إلى إيذاء الناس.

يعلم سوبرمان أنه قد يضطر إلى إيذاء الآخرين لغايات جيدة. في بعض الأحيان يمكن أن يكون أنانيًا بطريقة استراتيجية.

في حالات معينة، يجب أن نترك الناس يسقطون حتى يتمكنوا من معرفة خطأ الطرق التي يسلكونها. في بعض الأحيان علينا مساعدتهم على الفشل حتى يصبحوا أفضل نسخة لأنفسهم. السوبرمان يدرك ذلك ويقبله بدلاً من استياء العالم.

ثالثا، تقبل المعاناة كعنصر من الخير.

لا يفترض أن يشعر الرجل الخارق بالغيرة من الآخرين. فهو يعلم أن الحياة تعني المعاناة ويقبلها. فهو يصنع نجاحه بنفسه بدلا من حسد الآخرين على نجاحهم.

المعاناة أمر طبيعي. ومع ذلك، وكما قال نيتشه، يمكننا أن نجد بعض المعنى في تلك المعاناة والبقاء على قيد الحياة. هذا في حد ذاته هو معنى الحياة.

إن الغضب من العالم والحكومة والرأسمالية لا يؤدي إلى شيء. إن الرجل الخارق يصنع مصيره، فهو يعمل بجد من أجل ما يريده ولا يستسلم أبدًا، بغض النظر عن عدد المرات التي يسقط فيها.

رابعا، تقبل وتفهم فكرة أنك مختلف.

كما أن الأوبامنش يختلف عن الإنسان العادي. إنه انحراف عن القاعدة، إنسان متفوق؛ لذلك ليس له نظير مما قد يؤدي إلى شعوره بالوحدة، ولكن مع ذلك، فهو قوي بما يكفي لفهمها وقبولها.

“شعوري بالعُزلة لا يعتمد على وجود أو غياب الأشخاص، على العكس من ذلِك، فأنا لا أُحب من يقتحم عُزلتي و ينتزعها مِني، بدون أن يُقدم لي رُفقة حقيقية تُسعدني.”

فريدريك نيتشه

كما أنه لطيف تجاه الضعيف. رجل لا مثيل له، من قوته العظيمة التي لا تضاهى. لكنه ليس متواضعاً بل فخورا بنفسه.

خامسا، كرس حياتك للأرض.

يجب على سوبرمان أن يستثمر في التطبيقات العملية للثقافة لرفع عقلية المجتمع. إن التفرغ لهذا يعني أن تصبح قوة من الطبيعة.

“الأرض، لها جلد، وهذا الجلد مصاب بالأمراض، واحدة من هذه الأمراض على سبيل المثال تدعى «البشرية».”

فريدريك نيتشه، هكذا تكلم زرادشت

يعني هذا في العصر الحديث اتخاذ إجراء والوعي بمدى خطورة البشر على كوكب الأرض، لتصبح “خضراء” كما يقولون الآن.

فلسفة سوبرمان تشبه إلى حد كبير الفلسفة الرواقية* ولكن بتطرف. ويرى نيتشه أنه الخلاص الوحيد للبشرية.

المصادر: (1)، (2)، (3).

الفلسفة الرواقية: هي فلسفة تزعم أن التحكم الذاتي، الثبات وعدم الالتهاء بالعواطف، التي قد تفسّر باللامبالاة بالمتعة والألم، تجعل الإنسان مفكرا سليما، متزن التفكير وموضوعي. أحد جوانب الرواقية الأساسية هي تحسين رفاهة الفرد الروحية.

تدقيق لغوي: عمر دريوش.

الصورة الافتراضية
NEZLI Rami
المقالات: 0

اترك ردّاً