رسالة ريبيكا سولنيت الجميلة إلى الأطفال حول الكتب، كيف تعزينا، تمكننا وتحولنا

“بعض الكتب عبارة عن أدوات تسخدمها لإصلاح أشياء، من الأكثر عملية إلى الأكثر غموضاً، من منزلك إلى قلبك، أو لصنع أشياءٍ، من الكعك إلى السفن. بعض الكتب عبارة عن أجنحة … بعض الكتب كالأدوية، مرة لكنها توضح الرؤى. “

يرى غاليلو أن القراءة هي وسيلتنا الوحيدة لامتلاك قوى خارقة، في حين يرى كافكا أن الكتاب: “هو فأس البحر المتجمد داخلنا” ، بالنسبة ل آنا نين، الكتاب هو التنبيه لإيقاظنا من سبات شبه العيش. أما جويندولين بروكس، فهو يرى أنه “اللحوم والأدوية واللهب والطيران والزهور”.

منذ اختراع المطابع والطباعة، غذت الكتب جوع الانسان الحيواني واللامكبوت للحقيقة والمعنى، حتى أن بعضا من أشهر الكتاب امتدوا بالقراءة لدرجة اعتبارها أحد أهم أعمدة وركائز انسانيتنا. ومن بين هؤلاء نجد ريبيكا سولنيت – واحدة من أكثر الكتاب شاعرية وبصيرة في عصرنا.

في مقالها الجميل الخالد حول كيف أنقذت الكتب حياتها، لاحظت سولنيت أن “الشيء الذي نسميه كتابًا ليس الكتاب الحقيقي ، بل قوته وتأثيره، مثل النوتة الموسيقية أو البذرة”. في الطفولة، عندما تكون الحياة نفسها عبارة عن احتمال محض، يصبح الكتاب قوة مربعة. تتحدث سولنيت عن هذا بشكل رائع في مساهمتها في “سرعة الوجود: رسائل إلى قارئ صغير” (مكتبة عامة) – عمل من الحب لمدة ثماني سنوات في الإعداد ، تتألف من 121 رسالة مصورة للأطفال حول سبب قراءتنا وكيف تحول الكتب لعضنا الى أكثر الشخصيات إلهامًا في عالمنا: الفنانون والكتاب والعلماء والفلاسفة ورجال الأعمال والموسيقيون والمغامرون الذين تشكلت حياتهم من خلال القراءة.

كتبت سولنيت:

“أعزائي القرء،

يحتوي كل كتاب تقريبًا على نفس البنية – الغلاف، ظهرالكتاب والصفحات – ولكنك تفتحها على عوالم وهدايا أبعد بكثير من الورق والحب، ومن الداخل فهم كل شكل وقوة. بعض الكتب هي مجموعات أدوات تستخدمها لإصلاح أشياء، من الأكثر عملية إلى الأكثر غموضاً، من منزلك إلى قلبك أو لصنع أشياء، من الكعك إلى السفن. بعض الكتب هي أجنحة. بعض الخيول التي تهرب معك. بعض الحفلات التي تتم دعوتك إليها، مليئة بالأصدقاء الموجودين حتى عندما لا يكون لديك أصدقاء. في بعض الكتب تلتقي بشخص رائع. في بعضها الآخر مجموعة كاملة أو حتى ثقافة. بعض الكتب هي أدوية مرة لكنها توضح الرؤى. بعض الكتب هي الألغاز والمتاهات والتشابك والأدغال. بعض الكتب الطويلة عبارة عن رحلات، وفي نهايتها لن تكون الشخص نفسه الذي كنت عليه في البداية. بعضها عبارة عن أضواء محمولة يمكنك أن تلمع بفضلها على أي شيء تقريبًا.

كانت كتب طفولتي من الطوب، ليس من أجل الرمي ولكن من أجل البناء. قمت بتكديس الكتب من حولي للحماية وانسحبت داخل ساحاتهم وبنيت بها برجًا هربت فيه من ظروفي التعيسة. لقد عشت هناك لسنوات عديدة، وأنا أحب الكتب، ولجأت إلى الكتب وأتعلم من الكتب نسخة قديمة غنية بالبيانات وغنية بما يعنيه أن تكون إنسانًا. أعطتني الكتب ملجأ. أو قمت ببناء ملجئ بها، هذه الكتب كانت عبارة عن طوب ونوبات سحرية، ونوبات وقائية نسجتها حولي، يمكنها أيضا أن تكون مداخلا وسفنا وحصنا لمن يحبها.

لقد نشأت لكتابة الكتب ، كما كنت آمل ، لذلك أعلم أن كل واحد منهم هدية يقدمها كاتب للغرباء، وهدية قدمتها عدة مرات وتلقيتها مرات عديدة، كل يوم منذ أن كان عمري ستة سنوات.”

المصدر: هنا

تدقيق لغوي: حفصة بوزكري

الصورة الافتراضية
بوخالفي بشرى
طالبة صيدلة، مهتمة بالأدب العالمي، الفلسفة والترجمة.
المقالات: 22

اترك ردّاً