الزرداشتية: دين وفلسفة حياة

عرفت بلاد فارس منذ القدم عدداً من الشعوب وتعاقب على حكمها عدة سلالات.. والفرس من الجنس الآري من القبائل الهندوأوروبية التي قدمت إلى إيران من جنوب روسيا. وخلال تلك القرون تكونت الهوية الفارسية ولم يلغِ الإسلام تراثها أو تقاليدها.

يشكل الاسلام الشيعي 90 % من الديانات المتواجدة بإيران، بينما تنقسم 10% المتبقية إلى مزيج من الديانات الأخرى، من بينها الزرادشتية التي تعتبر من أقدم الديانات التوحيدية في العالم التي لازالت مستمرة ووجدت حتى قبل الديانات السماوية الثلاثة: الإسلام، المسيحية، واليهودية. و يرجح أنها نشأت حوالي 1200-1500ق.م. وكانت الدين الرسمي لكل من الإمبرطوريات الأخمينية والبارثية والساسانية. ثم تراجع أعداد متتبعوها إلى النصف بعد انبثاق الإسلام.

تأسست الديانة على يد الفيلسوف زرادشت الذي تعددت الأساطير بشأن ولادته ونشأته حتى وصوله العشرينيات من عمره، حيث يشاع أنه اعتزل لـ7 سنوات كون فيها أفكاره وفلسفته الخاصة التي خرج بها لقومه.

وفقا “للأفستا” الكتاب المقدس للزرادشية فإن زرادشت كان كاهناً رفض النظم العقائدية السابقة التي كانت متعددة الآلهة وظلم الكهنة والحكام وأتى بأفكار ومعتقدات جديدة تلغي وتندد بها. وقد لاقت هذه الأخيرة رفضاُ من طرف قومه فسافر لجوار الملك “كاشتسب” الذي تبعه ودان بدينه وساعده في نشر دعوته.

يعتبر البعض زرادشت مصلحا دينياً وسبب تحول جوهري ديني واجتماعي حيث نقل الديانات الى التوحيدية وأضاف مجموعة من الخصائل “التي تهدف لإصلاح المجتمع والأفراد بشكل خاص فيقول: ”إن العالم انقسم إلى نور وظلام، خير وشر، ولا يمكن أن تتغير طبيعتهما أبدا“. وتأثرت عقيدته بالفلسفة الدينية لحضارة بابل العراقية القديمة واعتمدت على مفهومين متضادين هما : – القوة المقدسة للإله ”أهورامزدا“ إله النور والسماء الذي يدعو الى سبع فضائل (الحكمة والشجاعة والعفة والعمل والإخلاص والأمانة والكرم) والقوة الدنيا للإله ”اهريمان“ الذي يدعو لسبع رذائل (النفاق والخديعة والخيانة والجبن والبخل والظلم وإزهاق الروح). تتميز الزرادشتية بشعار المثلث ويقوم على “العمل الصالح والفكر الصالح والقول الصالح” إضافة لكل الفضائل للوصول الى ذاته العليا. يقدس الزرادشتيون عناصر الطبيعة كالماء والهواء والتراب والنار، وعكس ما يشاع عنهم أنهم يعبدون النار فهم يمجدونها لاعتبارها رمز القوة، الطهارة، النور الرباني والسمو الإلهي ولا بد أن تكون حاضرة في كل شعائرهم. ومن مهام الكهنة في المعابد إبقائها مشتعلة لٱلاف السنين. من طقوسهم أداء خمس صلوات حول مصدر للنور خاصة الشمس.

دون زرادشت كل أفكاره ومعتقادته في “الأفستا” التي احتوت كذلك عدة رسائل من الرب، وحين انتصر الإسكندر المقدوني العظيم قام بحرق جميع المخطوطات التي تمت محاولة إعادة كتابة ما حفظوه لاحقا.

للزرادشتيين عدة أعياد وطقوس، من أهم أعيادهم عيد الزونور الذي يبدأ أول أيام الربيع ويستمر لـ13يوماً، ويعتبر رأس السنة الفارسية الذي يحتفل به ليومنا الحاضر ويعتبر اليوم السادس الموافق لميلاد زرادشت هو أهم يوم حيث يقرؤون مقاطع من الأفستا ويؤكدون على الالتزام مع الرب وبوصاياه.

في سن السابعة يختار الطفل ذكرا كان أو أنثى أن يلتزم بدينه، ويحتفل به بإقامة مراسم يرتدي فيها الزي الأبيض ويحمل الحبل المقدس مع كأس شراب ويتلو له الكاهن صلاة خاصة ثم يقوم بربط الحبل حول خصره وحله ثلاث مرات أثناء النظر في عيني الكاهن والتعهد بالالتزام. كما يتم غسل اليدين والنظر في المرآة كرمز للامتنان. ويعتبر البقاء في المنزل في آخر يوم من عيد الزونور مصدر تشائِم فيخرج الزرادشتيون للطبيعة للاستمتاع والتأمل.

بعد الموت يترك الزرادشتيون الجثة للطيور الجارحة على أبراج خاصة تدعى “أبراج الصمت“ لاعتبارهم جسد الإنسان مدنساً لا يجب أن يختلط بالعناصر الطبيعية الطاهرة أو تدفن في صناديق معدنية لضمان عدم إختلاطها بالتراب.

بعد الانتشار الواسع للإسلام في القرن السابع تقلص عدد الزرادشتيين وهاجر بعضهم إلى أماكن متفرقة من الأرض، وبقيت الأقلية في إيران التي لازالت تتمتع بكل الحقوق المدنية لممارسة طقوسها ضمن نطاق معين. ولها ممثلون سياسيون في البرلمان يحرصون على كرامة عيشها.

أما عن الجالية خارج إيران التي تدعى بالبارسيون، فتقوم بالحج إلى الأماكن المقدسة بإيران مثل معبد “يزد” المحمي من اليونسكو و”زينباد” و”الجبل المقدس” الذي يزعم أنه يخلص من الحزن ويحقق الأماني. كما عمل زرادشت الهند على دفع الجزية لإيران والنهوض بالديانة، الحرص على بناء المدارس حيثما وجدوا وذلك للأهمية المولاة للدراسة والعلم.

ما كان للزرادشتيين أن يحافظوا على تقاليدهم راسخة لو لم يكن تاريخهم حافلاً، كما اعتُبرت أسس هذه الديانة من تعاليم عدة ديانات سماوية واستوحى منها عدة فلاسفة كفولتير ونيتشه وفريدي ميركوري.

المراجع:

-كتاب هكذا تكلم زرداشت، نيتشه.

https://www.google.com/url?sa=t&source=web&rct=j&url=https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B2%25D8%25B1%25D8%25A7%25D8%25AF%25D8%25B4%25D8%25AA%25D9%258A%25D8%25A9%23:~:text%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B2%25D8%25B1%25D8%25A7%25D8%25AF%25D8%25B4%25D8%25AA%25D9%258A%25D8%25A9%2520%25D9%2588%25D8%25AA%25D8%25B9%25D8%25B1%25D9%2581%2520%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25AC%25D9%2588%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25A9%2520%25D9%2587%25D9%258A%2520%25D8%25AF%25D9%258A%25D8%25A7%25D9%2586%25D8%25A9,%25D8%25A8%25D9%2584%25D8%25A7%25D8%25AF%2520%25D9%2581%25D8%25A7%25D8%25B1%25D8%25B3%2520%25D9%2582%25D8%25A8%25D9%2584%25203500%2520%25D8%25B3%25D9%2586%25D8%25A9.&ved=2ahUKEwiczYiMq9_qAhU9UhUIHXycADAQFjAQegQICxAI&usg=AOvVaw0QH9e17P-7VaS7SI67RT8K

إعداد: فاطمة الزهراء صايمي

الصورة الافتراضية
فريق العمل
المقالات: 37

اترك ردّاً