آدم سميث: تقسيم العمل

   “تقسيم العمل كان أكبر تقدم في القوى الإنتاجية للعمل ومعظم المهارات والأحكام التي يتم توجيهها أو تطبيقها بها، على ما يبدو هي من آثار تقسيم العمل”.

 “تقسيم العمل كان أكبر تقدم في القوى الإنتاجية للعمل ومعظم المهارات و الأحكام التي يتم توجيهها أو تطبيقها بها ، على ما يبدو هي من آثار تقسيم العمل”. من كتاب ثروة الأمم.

تقسيم العمل: مثال بمصنع الدبوس

 هو تقسيم الإنتاج أو تقسيم الإنتاجية إلى عدة مهام مترابطة. يشرح فلسفته بمثاله الشهير لمصنع الدبوس. ينقسم العمل الكامل اللازم لتصنيع دبوس واحد إلى عدة فروع، كل منها يشكل تجارة معينة:


“عامل يسحب السلك، وآخر يقوّمه، ويخيطه الثالث، والرابع يشحذه، والخامس يشحذ النهاية لاستلام الرأس؛ يتطلب صنع الرأس عمليتين أو ثلاث عمليات منفصلة؛ وضعه هو نشاط معين، ودبابيس تبييض أخرى، وضعها داخل الورق في الحقيقة هي في حد ذاتها مهنة”

تحسين القوة الإنتاجية

  تقسيم العمل يحسن من القوة الإنتاجية. هذا يعني أن الإنتاج يصبح أكثر كفاءة. ننتج أكثر حتى مع القليل من الأدوات وهذا بفضل تقسيم العمل والجمع بين عدة عمليات أكثر من تصنيع شيء ما بالمفرد.
إن تقسيم العمل، إلى الحد الممكن، يسبب في كل فن زيادة في القوى المنتجة للعمل. هذا حسب آدم سميث فإن تقسيم العمل غير موجود في جميع الفروع. حسب سميث، في الزراعة مثلا حيث يقول : ” […] المحراث، المشط، الزارع، آلة الحصاد هم نفس الشخص غالبًا “.

الزيادة في الإنتاج بسبب تقسيم العمل يمكن تفسيره بثلاثة أسباب مختلفة :

1- تزداد مهارة كل عامل حيث لا يمتهن الا تلك المهنة ولا يتوقف عن التمرن فيها وبالتالي يزداد احتراف.

2- الانتقال في المهام من مكان إلى آخر باستخدام أدوات مختلفة. وهكذا، يفقد العانل الوقت حتى إذا حدث الإنتاج بأكمله في مكان واحد. وفقًا لسميث، يفقد المرء الحماس والكفاءة عندما يبدأ المرء في عملية جديدة. لا يبقى العقل البشري في حالة توتر من خلال تكرار نفس المهمة، فهو يشتت ويضيع طاقته.

3- نحن مضطرون لاختراع آلات وأدوات تسهل وتقصتر العمل بالتالي تسمح لعامل واحد بعمل الكثير، وبالتالي كل اهتمام الرجل يركز على هدف محدد، فهو لا يبدد إبداعه في اتجاهات عديدة.

وليست كل الاختراعات قادمة بسبب الممارسين. في الحقيقة بسبب تقسيم العمل ولدت فئة خاصة من العمال أو المفكرين أو الفلاسفة تقسم إلى فروع متميزة وفقًا لتخصصها، للتفكير في الاختراعات.

العمال المختصين يصنعون التوازن

تقسيم العمل يؤدي إلى تخصص العمال. فهم يكرسون أنفسهم لنشاط طوروا فيه مهارتهم أكثر من الآخرين. وبذلك يمكنهم إنتاج فائض مقارنة باستهلاكهم الخاص، واستبدال هذا الفائض بالفائض الناتج عن عمل الآخرين من أجل الحصول على ما لا ينتجونه بأنفسهم. فإن فلسفة آدم سميث تقوم على المساواة، يرجع هذا الاختلاف في المواهب إلى الطبيعة أقل من تقسيم العمل. كما أن ارتباط العامل منذ سن مبكر بمهنة معينة يسمح له بالحصول على تعليم وعادات تزيد من كفاءته. يخلق اختلافًا زائفًا بين العمال.

يحد حجم السوق من تقسيم العمل. في الواقع، عندما يعيش الرجل في مجتمع محدود العدد، لن يكون مضمونًا أن يجد تنوعًا كبيرًا بما فيه الكفاية من العمال الذين يتبادل معهم فائضهم مقابل فائضهم لتلبية جميع احتياجاته. وهكذا، في القرى المتناثرة، يجب أن تتعلم العائلات ممارسة العديد من الأنشطة. مسألة أداء قنوات الاتصال مهمة ، لأنها تسمح بتوسيع السوق. ولهذا السبب يتطور النشاط وتقسيم العمل أولاً بالقرب من الأنهار، مما يسمح بالنقل السريع للبضائع وهذا ما أدى الى ازدهار البحر الأبيض المتوسط​​، والبحر الهادئ مع العديد من الجزر، في العصور القديمة.

ترجمة بتصرف

سارة كبوش

المصدر : https://www.laculturegenerale.com/adam-smith-division-du-travail/

الصورة الافتراضية
Sarah Kebouche
Engineering and Information Technology student interested by professional development and creativity social psycholology and humanity
المقالات: 26

اترك ردّاً