ما هي العواقب النفسية للحجر الصحي؟

في الوقت الذي تطبق فيه بلادنا الحجر الصحي، يبقى من الضروري معرفة الآثار النفسية الضّارة لهذا الإجراء. في هذا السياق أُجريت دراسة حديثة من أجل الحماية منه بشكل أفضل.

الآن كلنا معنيّون بالوضع، بعض الناس في الحجر الصحي والبعض الآخر في الحجز، من أجل حماية صحتنا وصحة الآخرين. الانفصال عن الأقارب، فقدان الحرية، الملل وعدم اليقين بشأن المرض الذي يهدد سلامتنا أو سلامة الآخرين فما هي الآثار النفسية لهذه العوامل؟

قام فريق سامانثا بروكس، من كينجز كوليدج بلندن، بتحليل 24 دراسة علمية أجريت في 11 دولة منذ عام 2003، بعد أوبئة السارس، متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، أنفلونزا H1N1 والإيبولا، لتحديد العواقب النفسية للحجر الصحي والعوامل، فضلا عن النصيحة الواجب تقديمها.

أعراض الإجهاد اللاحق، القلق والاكتئاب.

ماذا يمكننا أن نتعلم من وباء Covid-19 الذي يضربنا اليوم؟ ليس من المستغرب أن نجيب: أعراض الإجهاد بعد الصدمة، القلق، الاكتئاب، التهيج، الارتباك، الخوف، الغضب، تعاطي الأدوية أو المخدرات، الأرق، الوصم؛… هذه هي في الأساس أضرار الحجر الصحي. بناءً على هذا التحليل الشامل، فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية أو يعملون في مجال الرعاية الصحية هم الأكثر عرضة للخطر. وكلما طالت فترة الحجر الصحي أو العزلة، ازداد تدهور الصحة العقلية، دون أن نعرف حقًا ما لا يجب تجاوزه.

مع ذلك، تشير إحدى الدراسات التي تم النظر فيها إلى أن الأشخاص الذين تم عزلهم لأكثر من 10 أيام لديهم أعراض إجهاد ما بعد الصدمة أعلى من أولئك المعزولين لمدة تقل عن 10 أيام. ربما لأن العزلة المطولة تنتهي بالتسبب بشكل من أشكال الصدمة يخلط الخوف والقلق. خاصة وأن الأشخاص المعزولين هم أكثر خوفًا على صحتهم أو صحة الآخرين من أولئك الذين لا يزالون “أحرارًا” في التنقل. هذا عامل ضغط وقلق إضافي.

وفقًا للباحثين، من الضروري أن تقصر السلطات الحجر الصحي أو الحجز “على ما هو معقول علميا بالنظر إلى المدة المعروفة لفترات انتشار الوباء ، وأن أكثر الناس “حساسية” من الأفضل اتّباعها نفسيا خلال هذه المراحل.

أهمية الروتين اليومي.

أما بالنسبة لانخفاض الاتصال الجسدي والاجتماعي، وقلة التّسلية والحبس، فإنها تتسبب في الشعور بالملل والإحباط، بالإضافة إلى الشعور بالعزلة عن بقية العالم، والتي توصَف بكونها محزنة من قبل معظم المشاركين في الدراسة. ومن هنا يجب الإشارة إلى أهمية الحفاظ على روتين يومي (الاستيقاظ كما لو كنت تذهب إلى العمل والاستحمام وتناول الطعام في الأوقات المعتادة …)، تنظيم يومك مع الاستمرار في التواصل مع من حولك عبر الإنترنت والشبكات الاجتماعية والاتصالات الهاتفية.

في غياب القدرة على الاتصال بالأقارب، يقترح الباحثون الانضمام إلى مجموعات الدعم المحلية أو المناقشة عبر الإنترنت: آثارها المفيدة ضد الملل أو العزلة تشبه التفاعل مع المعارف. في الواقع، وجد بروكس وزملاؤه أن الأشخاص غيرَ القادرين على تنشيط شبكاتهم يشعرون بالقلق أكثر أثناء فترة الحجر، وقد يعانون من الكرب، حتى بعد فترة طويلة من انتهاء العزلة.

أخيرًا، يعدّ وضوح الاتصال والمعلومات والتنسيق من جانب السلطات الصحية والسياسيين أمرًا بالغ الأهمية. عندما يعلنون عن تدابير الحجر فإنهم يخلقون ضغوطًا كبيرة جدًا. إذا كانت البيانات المقدمة متناقضة أو مشوشة، فإن المواطنين لا يفهمون واجب العزلة أو الحجر الصحي ويبدؤون في تصور أسوأ السيناريوهات… ومن هنا يجب نقل المعلومات الصحيحة وليس الأخبار المزيفة.

ماذا سيحدث عندما يمكننا الخروج والتحرك مرة أخرى؟

تستمر الآثار النفسية على المدى الطويل، مثل الاكتئاب والقلق والأرق، في بعض الأحيان، خاصّةً بسبب الآثار الاقتصادية للحجر. يجب على السلطات أن تحدّ الإجراءات التي تتخذها لتجنّب هذا النوع من الضرر. وبالمثل، يجب أن نتجنب الوصم الذي يعانيه الأشخاص الذين تم وضعهم في الحجر الصحي كما حدث خلال وباء الإيبولا في عام 2014.

بشكل عام، استنتج الباحثون أن “الفوائد المحتملة للحجز الإلزامي يجب موازنتُها بعناية مع التكاليف النفسية المحتملة”. ولكن على الرغم من التأثير النفسي السّلبي الشامل، يظل الحجز مبرَّراً في بعض الحالات الوبائية: “الآثار النفسية لعدم إلزام الحجر الصحي وانتشار المرض يمكن أن تكون أسوأ بكثير أيضا …”

المصدر.

تدقيق لغوي: كرنيف ربيحة.

الصورة الافتراضية
Sarah Kebouche
Engineering and Information Technology student interested by professional development and creativity social psycholology and humanity
المقالات: 26

اترك ردّاً