البيت الأبيض: كيف بدأت قصة البناء؟

البيت الأبيض هو منزل الرئيس الأمريكي  وعائلته وهو كذلك متحف التاريخ الأمريكي، وهو أقدم مبنى فيدرالي في عاصمة البلاد، وقد تم اعتماده كمتحف في عام 1988.

أين يقع البيت الأبيض وماذا يحتوي المبنى؟

يقع البيت الأبيض شمال غرب العاصمة الأمريكية واشنطن في شارع بنسلفانيا 1600. وبحسب موقع البيت الأبيض على شبكة الإنترنت فإنه يحتوي على: 132 غرفة و35 حمّاما و6 مستويات في السكن. يوجد به أيضًا 412 بابًا و147 نافذة و28 مدفأة و8 سلالم و3 مصاعد.

يمكن في مطبخ البيت الأبيض تقديم العشاء لما يصل إلى 140 ضيفاً ومُقبِّلات لأكثر من 1000 شخص. ويتطلب البيت الأبيض 570 جالونًا (الجالون يعادل تقريبا 3.8 لتر) من الطلاء لتغطية سطحه الخارجي.

كيف بدأت قصة البناء؟

بدأت قصة البيت الأبيض عندما وقَّع الرئيس الأمريكي الأول جورج واشنطن – George Wahington في العام 1790قانوناً صادراً عن الكونغرس الأمريكي، مفاده أن عائلة الرئيس وحكومته ستقيم في منطقة لا تزيد مساحتها عن عشرة أميال مربعة على على نهر بوتوماك.

وبناءً على ذلك، تم إطلاق مسابقة لاِختيار أفضل تصميم معماري، كان من بين المتقدمين توماس جفرسون – Thomas Jefferson (الذي أصبح فيما بعد الرئيس الثالث للولايات المتحدة) تحت اسم مستعار AZ.

إلا أن الاِختيار وقع على تصميم المصمم الإيرلندي الأمريكي جيمس هوبان – James Hoban مع جائزة مقدارها 500 دولار (حصل هوبان فيما بعد على ميدالية ذهبية).

كان من المقرر أن يحتوي المبنى على ثلاثة طوابق و100 غرفة ويكون من الحجر الرملي الأبيض الرمادي المستورد من فيرجينيا وتم طلاء الجدران بطلاء ذو أساس جيري أبيض.

وبذلك كان لون البيت الأبيض متميّز عن المباني الحمراء (من الطوب الأحمر) المجاورة، فصار يسمى من قبل العامة بالبيت الأبيض إلا إن الاسم الرسمي هو  القصر الرئاسي أو قصر الرئيس.

في عام 1800، قبل أن يكتمل بناء البيت الأبيض انتقل الرئيس جون آدامز – John Adams (أول رئيس يسكن البيت الأبيض) وزوجته أبيجيل -Abigail من فيلادلفيا إلى واشنطن، في وقتها لم يكن البيت الأبيض مكتمل البناء، إذ لا توجد غرفة مكتملة بحسب تعبير السيدة الأولى. 

إلا أن هذا الانتقال كان يُمثِّل مرحلة انتقالية مهمة في التاريخ الأمريكي السياسي، فنجد مثلاً في رسالة أدامز إلى زوجته ما يؤكد ذلك: (لا يمكن إلا لمن يملك الأمانة والحكمة ان يحكم تحت سقف هذا البيت).

في عهد الرئيس توماس جفرسون Thomas Jefferson، لم يكن البناء مُكتمِلاً، إذ لا توجد سلالم وافرة والسقوف كانت تُسرِّب، ولكن جفرسون قام بوضع خطط للمناظر الطبيعية بنفسه، بالاضافة إلى فتح باب الزيارة أمام العامة (الأمر الذي أصبح فيما بعد تقليداً في أوقات السلم).

والجدير بالذكر، أن أثاث البيت الأبيض في ذلك العهد كان على طراز لويس السادس عشر أو الطراز الفيدرالي كما هو معروف في الولايات المتحدة. 

في عام 1810، أي خلال حكم الرئيس جيمس ماديسون James Madison، تم تغيير اسم البيت الأبيض من القصر الرئاسي إلى المقر التنفيذي لتجنب دلالات الملكية.

وتم إشعال النار بالمقر التنفيذي من قبل البريطانيين في عام 1814 (أثناء حرب 1812)، أدى ذلك إلى مغادرة ماديسون وعائلته البيت الأبيض إلى فرجينيا، وتم تعيين هوبان لإعادة الإعمار وأيضاً تم طلاء الجدران بطلاء أبيض من الرصاص.

ولم يكن البيت متاحاً، حتى العام 1817 أي بعد تولي الرئيس جيمس مونرو – James Monroe  الحكم، مع استمرار البناء، ليتم إضافة مصاطب على جانبي المبنى ورواق جنوبي دائري وآخر شمالي ذو أعمدة.

من الجدير بالذكر أن كثيرا من ممتلكات البيت الأبيض نُهبت بعد اغتيال أبراهام لنكولن Abraham Lincoln  عام 1861، إذ كانت ماري لنكولن Mary Todd Lincoln في حزن لخمسة أسابيع. 

ولأنه كان في كل ولاية مقرٌّ تنفيذي وكانت تسمية البيت الأبيض معروفة -كما أسلفت- غير أنها لم تكن رسمية، مما دفع ثيودور روزفلت – Theodore Roosevelt إلى جعل اسم البيت الأبيض رسميّا في عام 1901 لتمييز مقر رئيس الولايات المتحدة.

بالاضافة إلى تغيير الاسم، فقد قام روزفلت بتعديلات كبيرة، نُقل على إثرها مكتب الرئيس من الطابق الثاني إلى الجناح الغربي (المكتب التنفيذي سابقاً).

أما المكتب البيضاوي فقد تم إنشاؤه من قبل المعماري ناثان وايث – Nathan Wyeth، في عهد ويليام هوارد تافت – William Howard Taft.

في عهد الرئيس هاري س. ترومان – Harry S. Truman كان مبنى البيت الأبيض متهالكا، ما عدا الجدران الخارجية، فقام بحملة إعادة البناء بإشراف المعماري لورنس وينسلو – Lorenzo Winslow فعادت عائلة ترومان إلى البيت الابيض  في العام 1952.

آخر التعديلات الرئيسية للبيت الأبيض تمت من قبل جاكلين كينيدي – Jacqueline Kennedy زوجة جون كينيدي – John F. Kennedy، إذ كانت معروفة بجمالها وذوقها الراقي حيث أضافت عناصر فنية وتاريخية في كافة غرف البيت الأبيض، ولفتت العالم إلى القيمة الوطنية والجمالية للبيت الأبيض من خلال جولة متلفزة في عام 1962.

ولابد من الإشارة إلى أن كل رئيس أمريكي يضفي خلال فترة حكمه لمسته على مبنى وتفاصيل البيت الابيض من آدامز وحتى ترامب.

المراجع:

  1. موقع البيت الأبيض.
  2. وأصبحت: ميشيل أوباما 
  3. Britannica: white house 
  4. الجولة المتلفزة لجاكلين كينيدي Jacqueline Kennedy’s White House Tour
الصورة الافتراضية
Zahraa Majid
المقالات: 0

اترك ردّاً