يناقش علماء جامعة ستانفورد ما الذي يجعل محاولات تحقيق الاستدامة الكبيرة دائمة.


يناقش علماء جامعة ستانفورد المعيقات التي تواجه المبادرات الخضراء واسعة النطاق وما يتطلبه الأمر من جهود الاستدامة حتى تقدم فوائد دائمة عبر الحدود والقطاعات والمجتمعات.

بقلم جوزي غارثويت

تشق البشرية طريقها نحو مزيد من الانقراضات، وإمدادات غذائية أكثر اضطرابا، ونوبات جفاف أطول، وتداعيات أكثر تواترًا للفيروسات الخطرة من البرية. سيتطلب الانتقال نحو الاستدامة تعاونا أكبر بين جماهير المجتمع العام والخاص والمدني، وفقًا لعلماء جامعة ستانفورد الذين قاموا بتمشيط بعض من أكبر جهود الاستدامة خلال الـ 25 عامًا الماضية لفهم ما الذي يجعل الحلول تترسخ على نطاق واسع.

في مقال منظوري نُشر في 24 يوليو في مجلة One Earth، عرض الباحثون دروساً من أجل تغيير دائم، بما في ذلك رؤى حول تصميم تعاونات ناجحة والتأكد من أن الفوائد تجري مشاركتها بشكل عادل.

قال الأستاذ إريك لامبين أستاذ علوم نظام الأرض في كلية علوم الأرض والطاقة والبيئة بجامعة ستانفورد (ستانفورد إيرث): “الصراعات التي تقع بين التعامل مع حالات الطوارئ قصيرة المدى كجائحة كورونا والضرورات طويلة المدى بما في ذلك تغير المناخ ستزداد حدة فقط إذا لم نصبح جادين في تخضير الاقتصاد بأكمله – بسرعة وعلى نحو استراتيجي”.

كتب المؤلفون أنه قد تم بالفعل تطبيق العديد من الحلول، انطلاقاً من دفعات مقابل خدمات النظام البيئي إلى برامج إصدار الشهادات البيئية للمنتجين، فضلاً عن أنظمة إدارة الأسمدة التي تقلل من انبعاثات غاز الميثان وكذلك تلوث المياه. في حين، يظل اعتماد الحلول المختبرة جيداً منخفضًا. و كما هو الحال في حالات كثيرة، حيث تظل هذه الجهود معرضة للتحول وفقاً للرياح السياسية وتقلبات السوق. وإلا فهي غير مكتملة، ما يجعلها تفشل في تحسين حياة صغار المزارعين والصيادين في المناطق النائية الفقيرة، أو المجتمعات المهمشة التي تتأثر صحتها بشكل غير متناسب بالتلوث وإزالة الغابات.

هنا، يناقش لامبين والمؤلف المشارك جيم ليب، وكلاهما زميلان كبيران في معهد وودز للبيئة التابع لجامعة ستانفورد، المعيقات التي تحول دون الارتقاء بمستوى الاستدامة ومسارات التغلب عليها.

بالنسبة لك، ماذا يعني تحقيق الاستدامة؟

إريك لامبين: وصف السياسي البريطاني كريس باتن ذات مرة الاستدامة بأنها مسألة “العيش على كوكب الأرض بنية البقاء فيه إلى الأبد بدلاً من مجرد قضاء عطلة نهاية الأسبوع”. بمعنى آخر، هذا يعني ضمان ألا تتراجع الرفاهية الاجتماعية من جيل إلى آخر.

جيم ليب: الهدف الأساسي من حركة الاستدامة هو ضمان مستقبل صحي ومزدهر للجميع. وهذا يتطلب أن نحافظ ونستعيد رأس المال الطبيعي الذي يجعل هذا الازدهار ممكنًا، بما في ذلك مناخ مضياف، هواء وماء نقيان، وطعام مغذٍ. كما يتطلب أيضًا أن نحمي ونبني رأس المال الاجتماعي – القوانين والمؤسسات والأسواق والمعايير والثقة العامة – التي تمكننا من الاعتماد على تلك الموارد بطريقة تدعم رفاهيتنا دون استنزافها وهذا من أجل مصلحة الأجيال القادمة.

ما هي الاستراتيجيات التي ستكون أكثر فاعلية لتسريع المضي قدمًا في الاستدامة؟

لامبين: حددنا ثلاثة مسارات لإنشاء انتقالة قوية للاستدامة على اوسع نطاق. الأول يضاعف من السيطرة السوقية للجهات الفعالة الخاصة التي أصبحت مهيمنة في قطاعها بسبب تركيز السوق. يمكن أن يكون لهذه الجهات تأثير إيجابي كبير من خلال تعزيز الممارسات المستدامة في عملياتها وعبر سلاسل التوريد الخاصة بها. يعتمد المسار الثاني على دمج مبادرات المجتمع المدني أو القطاع الخاص في السياسة العامة. على سبيل المثال، عندما عدلت بوليفيا قانون الغابات الخاص بها في عام 1996، أدرجت في القانون الجديد عدة مبادئ من معيار مجلس رعاية الغابات (FSC)، وهو مخطط منح الشهادات لمتطوعي الغابات. في المسار الثالث، يتم تعزيز التغيير الذي تقوده الحكومة من خلال الجهود الخاصة. فهي تتطلب صانعي سياسات راغبين و مؤهلين، والتنسيق مع المجتمع المدني والجهات الفاعلة الخاصة.

تم استهداف كل من الصيد الجائر وإزالة الغابات من أجل التغيير المستدام، مع نتائج مختلفة للغاية. ما هي الدروس التي يمكن استخلاصها من هاتين الصناعتين حول ما يتطلبه نجاح مبادرات الاستدامة عبر الحدود الوطنية والقطاعات الاقتصادية؟

ليب: على مدى العقدين الماضيين، رأينا أنه من الممكن تحويل مناطق كبيرة أو قطاعات اقتصادية بأكملها نحو الاستدامة. في سوق الأسماك البيضاء، التي تهيمن عليها الشركات التي تواجه المستهلك مثل ماكدونالدز أو وول مارت التي تستخدم أنواعًا مثل سمك القد وألاسكا بولوك لسندويشات السمك وعصي السمك، ساعدت التزامات هذه الشركات على تحقيق خطى للأمام.

كان التقدم أكثر صعوبة في التحدي الأوسع والأكثر انتشارًا المتمثل في إزالة الغابات، والذي يشمل العديد من السلع المختلفة – من الكاكاو إلى اللحم البقري و زيت النخيل – وملايين المنتجين وضعف الإدارة في العديد من الأماكن.

من الدروس التي تبرز من هذا القطاع أهمية الاستفادة من الاهتمامات المتنوعة. قد يهتم أحد أصحاب المصلحة بالحفاظ على الطبيعة؛ وقد يكون الدافع الآخر هو الأمن الغذائي أو التوظيف المستقر أو حقوق الإنسان أو سلاسل التوريد المربحة. يُظهر بحثنا أن مكافحة إزالة الغابات غير المشروعة ومحاربة الفساد أو تعزيز صحة المجتمعات المحلية من المرجح أن تشجع الحكومات المحلية على اتخاذ إجراءات بدلاً من التشبث بالحجج التي تركز على التخفيف من تغير المناخ العالمي وفقدان التنوع البيولوجي.

ما الذي يجب أن يكون قائما حتى تستمر تغييرات الاستدامة على المدى الطويل عبر الحدود الوطنية والقطاعات الاقتصادية؟

لامبين: إذا كان الانتقال إلى الاستدامة يعتمد على قائد صاحب رؤية واحد فقط أو مجموعة صغيرة من الرواد، فمن غير المرجح أن يحدث تحول على نطاق واسع. توفر التحالفات الواسعة من الجهات الفاعلة المتعددة من الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، من المستوى المحلي إلى المستوى الدولي، مسارًا أكثر مرونة لتحقيق الاستدامة. مع وجود تحالفات قوية متعددة تشمل أصحاب المصلحة ومتعددة المستويات حول أهداف طموحة، لن يتمكن أي سياسي أو إدارة بمفردها من إخراج العملية بالكامل عن مسارها نحو مزيد من الاستدامة.

لقد لاحظت أن التدخلات المصممة لتعزيز الاستدامة في بعض الحالات تضعف من وصول المجتمعات الفقيرة إلى الأسواق. كيف يمكن تجنب ذلك؟

لامبين: هذا سبب آخر لإعادة تصميم التدخلات التي تشمل الحكومات والعمل الخيري ومنظمات المجتمع المدني للتأكد من أن الممثلين المهمشين لن يصبحوا أكثر تهميشًا بمجرد أن تصبح الممارسات المستدامة هي القاعدة. رفع القمة لأعلى، يستلزم بذل جهود لرفع القاع في نفس الوقت لتجنب زيادة عدم المساواة. إن ترك أولئك غير القادرين على الاستثمار في ممارسات أكثر استدامة بيئيًا يقوض بشكل خطير جهود الاستدامة.

ليب: هذا مجال يكتسب فيه التعاون بين الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص أهمية خاصة. ولكل منهم دوره في ضمان تمتع صغار المنتجين بالحقوق والأدوات التي يحتاجونها لإدارة مواردهم على نحو مستدام، وأن يتم الاعتراف بإدارتهم السليمة ومكافأتها في السوق.

أحد الأمثلة المثيرة من بحثنا هو مبادرة Better Cotton. مدعومة بالتزامات من بعض أكبر شركات الملابس في العالم والعمل مع الحكومات في البلدان المنتجة، وضعت مبادرة Better Cotton معاييرا لتحسين الأداء البيئي، الحد من استخدام المبيدات، على سبيل المثال، و أيضا الحفاظ على موارد المياه. إنها تعمل على زيادة الدخل لملايين المزارعين الصغار من خلال مساعدتهم على إنتاج القطن بشكل أكثر استدامة وبيعه في السوق العالمية.

كيف غيّر الوباء المستجد التحدي المتمثل في جعل الاستدامة المعيار العالمي؟ هل تتغير المسارات والحلول القابلة للتطبيق نتيجة لـ COVID-19؟

لامبين: توفر الأزمات أيضًا فرصًا لإعادة توجيه قطاعات كاملة من الاقتصاد. في الأشهر القليلة المقبلة، سيستفيد الاقتصاد العالمي من حزم التعافي الضخمة التي تجريها الحكومات، بتريليونات الدولارات. من المنطقي جدًا مساعدة القطاعات التي تساهم في اقتصاد أكثر خضرة وخالٍ من الانبعاثات الكربونية مع وقف الإعانات المالية للأنشطة المدمرة التي يُحكم عليها بالزوال على أي حال مثل حرق الفحم والنفط وتدمير الغابات لأغراض الزراعة والصيد الجائر.

الهوامش:

سلسلة التوريد: هي منظومة من المؤسسات، والناس، والتكنولوجيا، والأنشطة والمعلومات والموارد المطلوبة لنقل المنتجات أو الخدمات من الموردين إلى العملاء.

المصدر

تدقيق لغوي: قابة سليم.

الصورة الافتراضية
ikram benmeuraiem
المقالات: 0

اترك ردّاً