كيف يمكن للأكاديميين مغادرة الجامعة والبقاء في الأوساط الأكاديمية؟

عندما بلغت حركة “الإقلاع عن العمل”، وهي حركة الدّكاترة الذين خاب أملهم في كتابة مقالات شخصية حول قرارهم بمغادرة الأوساط الأكاديمية ، ذروته في عام 2013، كنت قد أنهيت دراستي لدرجة الدكتوراه. وبينما كنت أقوم بمراجعة اقتراح أطروحتي وأعمل على توظيف مواقع ميدانية محتملة، يبدو أنه كان هناك في جدلٌ يوميّ حول ندرة وظائف المسار الوظيفي، عن محنة أعضاء هيئة التدريس المساعدين، والنبذ ​​الذي يواجهه الأشخاص الذين اختاروا مسارًا آخر – أملًا أن يكون الضوء في نهاية النفق قطارًا قادمًا. وعندما قرأت كلّ هذا، تأكّدت مما كنت أتوقّعه.

لقد التحقت ببرنامج الدكتوراه في اللغويات وغيّرت من مساري الوظيفيّ، على أمل استكشاف الأسئلة التي أثيرت خلال سنوات عملي كمدرس لغة ومطور تقييم. لم أطمح مطلقًا لأن أصبح أستاذًا ، ولكن أن أجري بحثًا يكون مناسبًا ومفيدًا للمعلمين في الفصل؛ اعتدت أن أقول ، “لدي أسئلة أريد العمل عليها ، ولا يهمني من يوقع على راتبي.” في مرحلة معينة، أدركت أنه إذا لم يكن مسار حيازة منصب ثابت هو خطتي الأولى، فبالتأكيد لن ينتهي بي الأمر هناك بتبنّي الخطّة الثّانية. ركزت بحثي عندئذٍ عن الوظائف الحكومية وغير الربحية، وأصبحت مدافعًا صريحًا عن التنوع الوظيفي داخل إدارتي والشبكات الاجتماعية، لتذكير أي شخص قد يستمع بأنه لا ينبغي أن يفترض أن كل مرشح لدرجة الدكتوراه هو أستاذٌ طموح. لقد أصبحت ابن العم المتعجرف للفأر المنكوب في حكاية “فرانز كافكا” التي أعادت “ريبيكا شومان” توظيفها للحصول على درجة الدكتوراه، وأنا أسأل زملائي: لماذا لا نلتفت ونسير في الاتجاه الآخر؟

ومع ذلك، ومن خلال الانخراط في هذه القضايا، أصبحت أكثر اهتمامًا بالقضايا التي تخص الجامعة. بدأت في الانخراط بشكل أكبر مع جمعيَتي المهنية لإنشاء برمجة أفضل لطلاب الدراسات العليا. بل إنني كنت أكتب أطروحة جعلت أحد مواقعي الميدانية هو فصلٌ دراسي بالجامعة! ربما قررت ألا أصبح أستاذاً ، لكني ما زلت أهتم بالتعليم العالي.

كما اتضح، وجدت وظيفة أتاحت لي الاستمرار في التعامل مع هذه الموضوعات: أنا مدير التعليم والممارسة المهنية في جمعية الأنثروبولوجيا الأمريكية أين أدير وظيفة العلاقات الأكاديمية للجمعية، إضافة إلى مهامٍّ أخرى. أحضر اجتماعات علمية، وأكتب لمنشورات أكاديمية، كما أنني درّست في جامعة محلية. تبين أن الخيار الصارم الذي قدّمته حركة الإقلاع عن العمل، بين البقاء في الأوساط الأكاديمية للحصول على أجر إضافي والأمل الضئيل في فترة العمل، وترك المهنة تمامًا،كان معضلة زائفة. في الوقت نفسه ، لدي الآن إحساس أفضل بالضغوط المنهجية التي تبقي الكثير من حملة الدكتوراه في مناصب أكاديمية طارئة، وبعد أن فكرت ذات مرة في هذا الطريق بنفسي، وجدت أنّه يمكنني استخدام منصتي للمساهمة في جهود الدّفاع عن هذاالنّهج.

لم أجد لنفسي مكانًا في هذه المنطقة الرمادية بين الأوساط الأكاديمية والممارسة المهنية فحسب، لكنني، وأثناء عملي مع علماء الأنثروبولوجيا، تعرفت على عدد من الزملاء في الجامعة الذين يعملون في نفس المساحة المحدودة. يعمل البعض في برامج الشباب البيئية أو الحضرية، ويجمعون طلابهم معهم. يكتب آخرون تقارير عن الإيبولا أو تغير المناخ، ليس لمجرّد النشر في المجلات، ولكن لدعم صنع السياسات القائمة على الأدلة. لا يزال آخرون يطبقون رؤيتهم الإثنوغرافية لتحسين أداء أعمالهم.. قد يكونون أمناء مكتبات، مصممي تعليم أو مديري برامج، ولكنهم في أغلب الأحيان أساتذة جامعيّون.

لقد تعرفت أيضًا على الأقسام الأكاديمية التي وجدت طرقًا لتقدير عمل أعضاء هيئة التدريس خارج الجامعة، إما كعلماء مشاركين أو من وظائف سابقة في بيئات الممارسة. تسمح بعض الإرشادات والترقية باختيار واسع من منتجات العمل مثل التقارير الفنية، والعمل الاستشاري، والخدمة في اللجان المجتمعية أو الحكومية، والتعيين في الوكالات الحكومية، والمحاضرات العامة، والشهادة أمام الهيئات التشريعية الفيدرالية أو في الولاية. لا يزال العمل الأكاديمي التقليدي يحافظ على هيبته ؛ تعتبر المشاركة العامة عادة خدمة وليست بحثية، وقد تحتاج التقارير الفنية إلى أن تكون مصحوبة بمنشورات يراجعها النظراء. ومع ذلك، يبدو أن هناك قبولًا متزايدًا داخل الأوساط الأكاديمية لمنتجات العمل المتنوعة بخلاف التدريس والنشر الأكاديمي التي قد يتم إنتاجها في سياق مهنة منتجة.

هناك الكثير من الحوار حول كيفية زيادة الوعي بين طلاب الدكتوراه بالفرص الوظيفية المتنوعة المتاحة لهم، وهذه خطوة مهمة، ولكن الحقيقة هي أن هناك الكثير ما يروق النّاس في البحث والتدريس، ولكن بمجرد بدايتهم في تدوين أطروحة ، فإن الكثير منهم يترددون ويفكّرون في التخلي عن ذلك. ما أريده قوله هنا، أنك لست مضطرًا لذلك. وأنه لا يمكن تبسيط وجهات النّظر حول الانقسام بين الأكاديميين النظريين والممارسين المحترفين. يحل الأكاديميون المشكلات، ويبني الممارسون النظرية؛ ثمّ هناك مجموعة كاملة من المسارات المهنية التي لا يمكن تصنيفها بسهولة في إحدى الخانتين.

– ترجمة بتصرف –
مراجعة التّرجمة: أميرة بوسجيرة

المصدر : How academics can leave the university but stay in academia

الصورة الافتراضية
Sarah Kebouche
Engineering and Information Technology student interested by professional development and creativity social psycholology and humanity
المقالات: 26

اترك ردّاً