سعي أربع نساء لإنهاء الفقر عالميًّا

المسائل الجنسانية لصنع السياسات: لا يوجد دليل أفضل من تجربة أربع نساء أصبحن، قبل عشرين عامًا، وزيرات مسؤولات عن التنمية الدولية في حكوماتهن وتعاونَّ على تطوير مناهج جديدة لإنهاء الفقر العالمي. أصبحت إيفلين هيرفكنز من هولندا وهيلدا ف.جونسون من النرويج وكلير شورت من المملكة المتحدة وهايديماري ويتشوريك زيول من ألمانيا معروفات باسم أوتستين فور (من دير أوشتاين النرويجي حيث أطلقن تعاونهنّ في يوليو 1999).

لقد اجتمعن معًا لتحدي سياسات المؤسسات الدولية حيث يتم اتخاذ القرارات التي تؤثر على الفقر العالمي وأيضًا لإصلاح برامج التنمية الخاصة ببلدانهن للتأكد من أنها ستساعد فعليًّا في القضاء على الفقر العالمي بدلاً من مجرد تعزيز المصالح الوطنية الضيقة للبلدان بشكل فردي.

وفقًا لريتشارد جولي:

جرأة هؤلاء النسوة مدهشة، تجعل المرء يشك بجدية فيما إذا لو كان الوزراء الأربعة ذكورًا هل كانت لتكون لديهم الشجاعة والالتزام لفعل الشيء نفسه؟

هذه قصة عن تمكين المرأة وأهمية العمل معًا.

تشير الأبحاث إلى أنّ النساء يزدهرن ويستمتعن ببيئات الفريق التعاوني، بينما ينجذب الرجال غالبًا إلى البيئات التنافسية. يقول مثل إفريقي “إذا أردت أن تمضي بسرعة فاذهب وحدك؛ إذا كنت تريد الذهاب بعيدًا فاذهب مع رفاقك“. إن التعاون ليس ساحرًا، فالتواصل صعب ويستغرق وقتًا طويلاً. التعاون الفعّال يعني أنّ على الناس تنحية غرورهم جانبًا، ومشاركة عناوين الأخبار مع الآخرين، وإنشاء عمليات مع بيروقراطيات في بلدان وثقافات أخرى.

وصفت جماعة أتستاين الأربعة تعاونها بـ “مؤامرة التنفيذ” لمقارنة نهج الشراكة الموجه نحو العمل بإعلانات السياسات النبيلة ولكن لم يتم تنفيذها أبدًا. ركزت الجماعة اهتمامها على كل من القضايا التي تؤثر على الفقر على الصعيد العالمي وعلى القضايا ذات الأهمية الخاصة لتمكين المرأة والقضاء على الفقر. تراوحت مساهماتهن العديدة بين تأمين الإعفاء من الديون للبلدان الفقيرة وضمان أن الإغاثة تساعد بالفعل في انتشال الناس من الفقر إلى جعل شركاء البلدان النامية مسؤولين عن تحديد الأولويات وتنفيذ برامج المساعدة للمساعدة في تعزيز وتحقيق أهداف التنمية للألفية المتفق عليها في الأمم المتحدة في سنة 2000.

لقد عملن وتحدثن بشكل أقلّ عن الجنس والنسوية كقضية مجردة، لكن أكثر عن الفقر وتأثيره على النساء والأطفال من حيث المعاناة المباشرة والعجز. وجودهنّ وأفعالهنّ كمجموعة مكنت النساء في البلدان النامية، وخاصة أولئك اللواتي زُرنَهنّ، ينعكس تأثيره في وجوه الفتيات اللواتي يحطن بهن في الصور، كتلك التي التقطت عند زيارة الأحياء الفقيرة في جميع أنحاء أفريقيا.

ركزت سياساتهنّ على القضاء على الفقر، حيث كان النساء والأطفال آنذاك، ولا يزالون في الحقيقة، يشكلون الغالبية العظمى من فقراء العالم. لذا ستحتاج البرامج الواسعة للقضاء على الفقر إلى تمكين النساء والفتيات؛ وهذا يعني أولاً التأكد من أن جميع برامج المساعدة تعالج قضايا النوع الاجتماعي. ولكن هذا ليس بكافٍ، وهذا يعني أيضًا المطالبة ببرامج منفصلة لتعزيز خلق فرص العمل للنساء. بالإضافة إلى تغييرات في التشريعات لتمكين المرأة من امتلاك ووراثة الممتلكات، وزيادة وتحسين الإنفاق على التعليم والصحة.

ساعد المزيد من التعليم الفتيات في تأخير الزواج والحمل، وجعَلهن أكثر قدرة على اتخاذ خيارات مستنيرة بشأن تنظيم الأسرة والتغذية والصحة. نتيجة هذا: دائرة فاضلة من عدد أقل من الأطفال، لكن أفضل تغذيةً وتعليمًا، وضمان مستقبلٍ أفضل للجميع.

استمر تعاونهنّ لنحو ست سنوات فقط حيث انتقل أتستاين الأربعة  الأصلي إلى مناصب أخرى. لكن استمر تأثيرهن، لأن نهجهنّ لتحسين فعالية المعونة تم تقنينه في الاتفاقات والممارسات الدولية للمؤسسات العالمية. لقد تم تحقيق الكثير ولكن تم نسيان بعض الدروس وما زالت هناك تحديات كبيرة ومتجددة دوما.

في عام 2015، وافق المجتمع الدولي في الأمم المتحدة على مجموعة من أهداف التنمية المستدامة لتحقيقها بحلول عام 2030. وكان التقدم بطيئًا للغاية. يحتاج العالم إلى جيل جديد من القادة الذين يمكنهم اتباع نهج أتستاين الأربعة وتعبئة العمل الدولي من أجل التنمية المستدامة.كما قد يكون هؤلاء القادة الجدد قد أعجبوا بزيارة أتستاين الأربعة  إلى قريتهم أو مدرستهم قبل 20 عامًا، عندما كانوا صغارًا.

ينبغي لقادة اليوم إعطاء الأولوية لتشجيع البلدان المتقدمة على اتخاذ إجراءات للقضاء على الفقر المدقع.

بالنظر إلى التقدم المحدود الذي أحرزه شيوخهم حتى الآن ، فمن المحتمل ألا يكون من الممكن تحقيق أهداف الأمم المتحدة بحلول عام 2030. ومع ذلك، الأمر يستحق المحاولة بالتأكيد.

ترجمة بتصرف
تدقيق لغوي: كرنيف ربيحة.

المصدر : Four women’s quest to end global poverty

الصورة الافتراضية
Sarah Kebouche
Engineering and Information Technology student interested by professional development and creativity social psycholology and humanity
المقالات: 26

اترك ردّاً