ديناميكية مبتكرة من أجل أن يزدهر الجميع

غالبًا ما يعاني الفقراء الذين يفتقرون إلى الوظائف من تعاطي المخدرات والعنف وغياب الاستقرار العائلي. مع استمرار المعاناة للعديد من هؤلاء الغرباء عن نظامنا، يتساءل العلماء والسياسيون من اليسار واليمين عن كيفية إصلاح أو قلب نظامنا الاقتصادي الحالي حتى يتمكن الجميع من الازدهار.

 الحقيقة العظيمة للتاريخ الاقتصادي هي أنه بعد 40.000 سنة على الأقل من حياة “فقيرة، بذيئة، وحشية وقصيرة” بدأ البشر في الـ 250 سنة الماضية في العيش حياة أطول وأفضل. يُطلق على النظام الاقتصادي الذي حقق الحقيقة الكبرى اسم “رأسمالية المقاولة” أو “التدمير الخلاق”. لكن هذه التسميات مضللة لأنها تركز بشكل كبير على رأس المال والتدمير. التسمية الأفضل هي “الديناميكية المبتكرة” التي ينخرط فيها رواد الأعمال في منافسة قفز لجلب سلع وعمليات جديدة مبتكرة. تساعدنا السلع الجديدة المبتكرة في تحقيق مجموعة متنوعة من خطط الحياة، وخاصة خطط الحياة التي تشمل السعي وراء المشاريع الصعبة والمشاركة والمجزية. فيما تعمل العمليات المبتكرة الجديدة على تحسين الجودة والتنوع والتوافر، وخاصة خفض أسعار كل من السلع الجديدة والقديمة.

العامل الأساسي للديناميكية المبتكرة هو رجل الأعمال المبتكر للمشروع، وغالبًا ما يساعده مخترع متميز، حيث تحفزهم بشكل أساسي الرغبة في تقديم مشروعهم في العالم، من المرجح أن ينجحوا أكثر من رواد الأعمال الذين لديهم دوافع أخرى، لأن رواد المشاريع أقل عرضة للبيع.

كان ويلبر وأورفيل رايت من رواد المشاريع، حيث استثمروا أرباح شركة الدراجات الخاصة بهم في مشروعهم لإتقان الطيران المتحكم فيه. كان سيروس فيلد رائد أعمال مشروع، حيث استثمر أرباح شركته الورقية في مشروعه لمد كابل تلغراف عبر المحيط الأطلسي. كان والت ديزني رائد أعمال مشروع، واستثمر أرباحه من أفلام الرسوم المتحركة القصيرة في أفلام الرسوم المتحركة، واستثمر الأرباح من أفلام الرسوم المتحركة في ديزني لاند. إيلن مسك هو رائد أعمال مشروع اليوم، يستثمر أرباح سيارات تيسلا الرياضية في سيارات بأسعار معقول، وإذا سارت الأمور كما هو مأمول، يستثمر أرباح السيارات ذات الأسعار المعقولة في مشروع SpaceX للوصول إلى المريخ.

غالبًا ما يفكر رواد المشاريع المبتكرون بشكل مختلف. في المرحلة المبكرة الحاسمة تحتاج الابتكاراتُ، وخاصة الخارقة منها، دائمًا إلى التمويل الذاتي، حيث يصعب تفسيرها، ويبدو من غير المرجح أن تنجح. غالبًا ما تتطلب ريادة الأعمال المبتكرة الشجاعة والمثابرة في الاستفادة من الأحداث المصادفة، والحدس البطيء غير المكتمل في البداية والتجربة الذكية.

الديناميكية المبتكرة تخلق وظائف أكثر مما تدمر، والوظائف الجديدة هي بشكل أساسي وظائف أفضل؛ تنطوي على مخاطر أقل وروتينية، والمزيد من التفكير والإبداع. وجد جون هالتيوانجر في العديد من الأوراق البحثية مع العديد من المؤلفين المشاركين، أن الوظائف الجديدة يتم إنشاؤها في الغالب من قبل “الغزلان”: الشركات الشابة، الريادية، سريعة النمو، والتي شهدت انخفاضًا في العدد والصحة في الولايات المتحدة مؤخرًا.

عندما يتمكن العمال الذين يفقدون إحدى الوظائف من العثور بسرعة وبسهولة على وظيفة أخرى جيدة فإنهم يشاركون في سوق عمل فائض بقوة. توجد مثل هذه الأسواق حيث يُسمح “للغزلان” بالازدهار. تعتمد العدالة والقبول الواسع لنظام الديناميكية المبتكرة على ازدهار سوق العمل الفائض بقوة. بديل للعثور على وظيفة أخرى هو أن يعمل العامل لحسابه الخاص كرجل أعمال حر. غالبًا ما يعبّر رواد الأعمال ذوو الوكلاء الأحرار عن شعور أكبر بالسيطرة على حياتهم العملية، وبالتالي أيضًا سعادة أكبر.

إن الديناميكية المبتكرة تعمل على تحسين البيئة؛ تزيد من التمويل وتنوع الثقافة، تزيد من القدرة على الحركة والعمل الخيري وحسن النية والتسامح. تعتبر الروبوتات والذكاء الاصطناعي مكملين للعمالة البشرية أكثر من كونها بدائل. يمكن أن تؤدي الشدة في السعي وراء الابتكارات الخارقة إلى تحقيق الوفاء الذي يعوض جزئيا التوازن المفقود بين العمل والحياة، لكل من رواد الأعمال والعمال. ولا يزال العالم غنيًّا بفرص الابتكار الريادي الإبداعي.

 لتمكين الابتكار، يجب أن تكون الضرائب منخفضة واللوائح قليلة. تمكن الضرائب المنخفضة روّادَ الأعمال المبتكرين من التمويل الذاتي في المراحل المبكرة الحاسمة والهشة. ويسمح التقييد التنظيمي بالتجربة الذكية للتجربة والخطأ التي تشكل حجر الأساس للعديد من الابتكارات الخارقة. تميل اللوائح إلى حماية المطلعين من الابتكارات القفزة “للغزلان الخارجية”، أكثر مما تحمي المستهلكين والعاملين من الأذى. كما أن الحماية القوية لحقوق الملكية، بما في ذلك نظام البراءات المعدل ، تمكّن أيضًا من ريادة الأعمال والاختراع. لقد جعلت الديناميكية المبتكرة الحياة أفضل بكثير للكثيرين كما لديها القدرة على جعل الحياة أفضل للجميع، إذا تبنّينا إصلاحات سياسية مستنيرة. إذا سمحنا “للغزلان” بخلق الكثير من الوظائف الجديدة، وكذلك سمحنا للجميع بإنشاء عمل خاص به كرجل أعمال حر، يمكن للفقراء أن يحققوا الحلم الأمريكي بحياة أفضل.

تدقيق لغوي: كرنيف ربيحة.

المصدر : Innovative dynamism allows all to flourish

الصورة الافتراضية
Sarah Kebouche
Engineering and Information Technology student interested by professional development and creativity social psycholology and humanity
المقالات: 26

اترك ردّاً