مراجعة رواية “الغابة النرويجية”

بطاقة فنية:

اسم الكتاب:  الغابة النرويجية.
اسم الكاتب: هاروكي موراكامي.
نوع الكتاب: رواية /فانتازيا.
عدد الصفحات: 398.
اسم المترجم: سعيد الغانمي.
سنة النشر: نشرت باليابان لأول مرة سنة 1987 عن دار النشر كودانشا .

عن الكاتب:

هاروكي موراكامي. كاتب ياباني، من مواليد 12 يناير 1949. من مدينة كيوتو، كاتب ومترجم، تُرجمت أعماله لأكثر من خمسين لغة. لديه أكثر من 12 عملا أدبيّا بجوائز عالمية.

عن الكتاب:

يوجد الموت لا بوصفه نقيضَ الحياة بل بوصفه جزءًا منها.

الغابة النروجية” من أشهر ما كتب موراكامي، وفيها يروي قصة شاب جامعي يموت صديقُه فيعيش الموتَ كمفصل من مفاصل الحياة ويكتشف أنّ الحدود بين الأشياء تتداعى ويختلط فيها الواقع بالخيال، الموت بالحياة والعقل بالجنون.


حين يكتب  بطل الرواية غابة أخيلته، بعد عشرين سنة من حدوثها، يجد أن ما يكتبه هو ما يتذكره، وأن ما يتذكره هو ما يتمناه. هكذا يعيش التجربة كأنها بقايا سحر تتشكل وتتبعثر كل مرة. هنا كان السّردُ هو الحياةَ، والحياةُ هي السّردَ. لكن النتيجة التي تعصف بوجوده فعلاً في هذا التداخل، أنه في انكفائه في هذه الصدفة الذاتية، أضاع “الحدود” بين العوالم. لم يعد يدري أين يوجد، يصطدم بهشاشة الواقع الفعلي، بتداخل الحدود بين السّرد والواقع، الوعي واللاوعي.

شخصيات الرواية :

.. لكنّ ذاكرتي تزداد سقوطًا في العتمة، ولقد نسيت عددًا من الأمور. حين أكتب من الذاكرة على هذا النحو، أشعر غالبًا بغصّة الرهبة، ماذا لو كان ما نسيته أهمَّ الأشياء؟

هكذا، يفكر بطل الرواية «واتانابي» بعد عشرين سنة من الحادثة. شاب جامعي كوَّن منذ طفولته علاقة صداقة ثلاثية بينه وبين صديقه الوحيد «كيزوكي» وصديقة صديقه «ناكاو»، إلا أنه يتعرض لما يشبه الصدمة بانتحار صديقه كيزوكي، ليبدأ واتانابي بالتفكير حيال الموت.

«ناغاساو» الشاب الذي يملك خاصية فطرية تجذب الناس حوله، وهو مدخل واتانابي للحياة المليئة بالأحداث والناس، والتي لا تستطيع أن تحتوي واتانابي رغم غنى تفاصيلها، فهو ما زال يشعر بواجبه نحو صديقه الغائب.

هناك أيضًا «ميدوري»، فتاة أخرى تنجذب نحو واتانابي وتغرقه في تفاصيل حياتها، ولكنه ما زال غير قادر على التخلص من شعوره نحو ناكاو ومواساتها وحسم أمره في الاختيار بين الحياة متمثلة في ميدوري، وبين الماضي بمسؤولياته متمثّلًا في ناكاو.

وهناك «رايكو»، امرأة أخرى ترافق ناكاو في مصحّها العقلي وقصتها التي انتهت بها إلى داخل المصحة.

كل شخصيات موراكامي بها جزء من الخلل النفسي، يصل لمرحلة الانفصال عن الواقع أحيانًا، وهو ما يلاقي تجاوب القراء، فجميعنا نعاني خللًا ما بالضرورة. إنه الخلل النفسي القريب منا جميعًا، لا يفصلنا عنه سوى خيط رفيع نراه بوضوح، نبقي أعينَنا يقظة نراقبه بغية ألا نقطعه، ونمر من خلاله للجانب الآخر ثم نستيقظ من غفلتنا فلا نعرف نحن على أي جانب الآن.

يتميز أسلوب هاروكي موراكامي بتأثّره بالأدبيات الغربية ممّا جعله يصنع خلطة سحرية يمزج فيها اللغة اليابانية الخالية من التعقيدات اللغوية والثقافة الغربية المعاصرة.

في «الغابة النرويجية» يقدم موراكامي اليابان بطريقة بعيدة عن التعقيدات، مستعرضًا الموسقى والصداقة والحب، مزيج من رصد العلاقات الاجتماعية وعلاقتها بذات أي الفرد، ويستوحي الكاتب عنوان روايته «الغابة النرويجية» من اسم لأغنية شهيرة لفرقة «البيتلز». وهنا تبرز تأثيراته بالأدب الأوروبي الغربي.

إعداد: رحيل فرح ڨرطي.

تدقيق لغوي: كرنيف ربيحة.

الصورة الافتراضية
Gorti Rahil Farah
المقالات: 1

اترك ردّاً