ميرسيا إلياد

الإنسان كائن ديني – إجابات سؤال الشهر، العدد الأول.

الثابث أن الإنسان منذ ولادته وحتى هذه اللحظة، تتحكم به قِوى أكبر منه تجعله خاضعًا وراكعًا لطقوسها وقوتها -أو هذا ما يعتقده فطرياً- وفي المقابل تجعل منه إنساناً! إذ لا يمكن للإنسان التحرك في عالمه الدنيوي دون اقتناعه بوجود شيء يدفعه لذلك، وهذا الشيء هو الدين؛ فهو المتحكم في سيرورة حياته ومنظّمها، وه…

رؤية ميرسيا إلياد للإنسان المتدين – الإجابة الفائزة، العدد الأول.

يُعد ميرسيا إلياد[1] من بين أهم المُؤسِسين لعِلم وتاريخ الأديان في القرنِ العشرين وأحد أبرز المُفسرين للرُّموز الدِّينية والأساطِير في العالم، من بين أهم الأفكار التي عُرف بها تتجلى في عبارة كررها في كتابين له؛ البَحث عن التَارِيخ والَمعنى في الدِين ترجمة سعود المولى -ص41- “فإذا عدنا إلى أقدم…

غريزة التدين لدى الإنسان – إجابات سؤال الشهر، العدد الأول.

إن التّاريخ البشريّ هو السّجل الأمين لكلّ التّحوّلات الّتي شهدتها البشرية، فمن خلاله يظهر لنا جليّا أنّ الدّين ثابث من ثوابث شخصيّة البشر وماهيتهم الجوهرية، بداية من الإنسان البدائيّ الّذي جعل المشاهد الكونيّة مادّة دسمة لتفكيره؛ ما جعله يطرح أسئلة تدور في معظمها حول تواجده في هذا العالم، مدركًا بذ…