لمحة عامة عن حضارة اليونان القديمة

فكر الإغريق القدماء في أنفسهم على أنهم مرتبطون باللغة والدين، وشبكة معقدة من العلاقات العرقية والسياسية، لكنهم لم يسكنوا دولة قومية واحدة: فقد كانوا بعد خروجهم من العصور المظلمة اليونانية بحوالي 800 ق.م مجموعة من المدن على شكل دول مستقلة تعرف بالمدينة-الدولة (polis) التي عاشت عالمها الخاص تتصادق وتتصارع.. تتحالف وتتقاتل بل وتستعدي قوى خارجية لتحقيق أهداف إقليمية، وينتهي بسقوط الإسكندرية إرث الإسكندر الأكبر (356 ق.م. – 323 ق.م) بمصر في أيدي الرومان خلال القرن الأول للميلاد.

 امتلأت هذه القطبية شبه جزيرة وجزر اليونان وغالبًا ما كانت تتنافس على أراضيها الزراعية المحدودة، ولكنها وُجدت أيضًا عبر بحر إيجة على ساحل آسيا الصغرى (تركيا الحديثة) وفي مدن بعيدة مثل جنوب إيطاليا وحتى فرنسا. دفعت قدرتها على كل من الهوية الثقافية المشتركة والمنافسة الشديدة إلى الحصول على طاقة إبداعية خصبة للغاية.

أسماء أطلقت على اليونان القديمة:

تعرف بلاد اليونان القديمة باسم “هيلاسي Hellas” وهي تشمل ما يعرف شبه جزيرة البلقان (حديثا)، ومجموعة الجزر المنتشرة في بحر أيجه وكذلك المدن اليونانية المنتشرة على ساحل شبه جزيرة آسيا الصغرى، وبلاد اليونان في  طبيعتها أرض قفرة جبلية قليلة الخصب. وقد أطلق اليونانيون على أنفسهم تسمية الهيلينيين (Hellenes) وإن كان الرومان هم الذين أطلقوا عليهم تسمية الإغريق (Graeci).

ومنه اشتق العرب لفظ “الإغريق” أما لفظ “يوناني” فهو لفظ متوارث من اللغات السامية القديمة وهو مشتق من لفظ “ياوانيين” الذي أطلقه أهل الشرق الأوسط القديم على الهللينيين وربما مشتق من لفظ “أيوني” خاصة أن المستوطنات الأيونية انتشرت في آسيا الصغرى المتاخمة لحدود الشرق الأوسط.

أما لفهم التاريخ والحضارة اليونانية بمعانيها الإثنية والكرونولوجية الواسعة للغاية، من أول استخدام موثق للغة اليونانية منذ حوالي 1400 قبل الميلاد في مدينة كنوسوس وصولاً إلى تأسيس (ما بعد القديم) الإمبراطورية البيزنطية عاصمتها القسطنطينية (اسطنبول التركية حاليا) في حوالي عام 330 م.

المنجزات الحضارية لليونان القديمة.

كانت “المعجزة اليونانية” في الفترات القديمة والكلاسيكية، حوالي 800 – 300ق.م، بمثابة لحظة عميقة في تطور الحضارة. لقد خطا اليونانيون خطوات هائلة في كل مجال تقريبًا من مجالات المساعي الإنسانية. لقد كانوا مهتمين بشدة بقوة الكلمة المنطوقة والمكتوبة، وتطوير أشكال أدبية جديدة (الشعر الملحمي والغنائي، الدراما، والتاريخ)، والتي كتبوها مع الأبجدية التي طورت من خلال الاتصال مع بلاد الشام. لقد جربوا طرقًا جديدة لتنظيم مجتمعاتهم (الديمقراطية، الأوليغارشية، أنواع مختلفة من الإمبراطورية، تجارب هيئة المحلفين، قوة الخطابة) وفكروا فيها بعمق ومنهجية.

لقد تساءلوا بعمق عن الحالة الإنسانية، سواء من خلال الأدب أو الفلسفة أو التمثيل الفني (في الرسم والفخار والنحت) أو حتى الرياضة. بنوا منشآت معمارية جديدة مثيرة لهذه الأنشطة، من المسارح وصالات الألعاب الرياضية إلى المعابد الرائعة.

اليونان القديمة حضارة دولة المدينة:

إذا طُلب تحديد “اليونان القديمة” سيكون الجواب حضارة المدن. الكلمة الإنجليزية “civilization” مشتقة في نهاية المطاف من civitas اللاتينية أي المجتمع، والتي تأتي منها أيضًا “citification” بمعنى عملية صنع شيء حضري.

 وصلت هذه الفترة من التطور إلى درجة عالية في أثينا في القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد، والكثير من الأدلة الأثرية هي من هذه المدينة الرائعة. من نواح كثيرة كانت إنجازات الفترة “الكلاسيكية” في أثينا – الهندسة المعمارية والنحت والفلسفة والدراما والديمقراطية – هي التي تتبادر إلى الذهن عندما نفكر في الإغريق القدماء.

لكن أثينا كانت واحدة من بين العديد من المدن اليونانيين المتنافسة تلاشى نجمها، وبرزت مراكز سلطة أخرى – طيبة، مقدونيا، الإسكندرية – إلى الصدارة.

إن عالم دول المدن الصغيرة المتنافسة (وتجربة أثينا للقرنين من الزمن للديمقراطية) تعطلت بسبب طموح وموارد الحكام الاستبداديين الذين بنوا كتل سلطة أكبر مهيمنة. كان أعظم هؤلاء الإسكندر الأكبر المقدوني الذي وسعت فتوحاته حدود العالم اليوناني بشكل جذري.

استمرت الممالك “الهلنستية” التي خلفت إمبراطوريته في نشر الأفكار اليونانية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ممثلة في وجود أكبر مكتبة في العالم اليوناني في الإسكندرية المصرية، ولماذا وجدت الأشكال المعمارية اليونانية في أماكن بعيدة مثل أفغانستان الحديثة.

وفي الأخير سقطت الممالك الهلنستية نفسها للغزو الروماني، حيث تغلبت روما على القوة السياسية وليس الثقافية لجيرانها اليونانيين.

استمر الفكر اليوناني في ممارسة تأثير قوي على الخيال الروماني، أخذت روما العديد من الآلهة والأشكال الأدبية والأساليب المعمارية والكنوز الفنية من الإغريق.

أما اليوم فتأثير الأفكار اليونانية في كل مجال تقريبًا من مجالات الحياة الفكرية والثقافية والسياسة والاقتصاد والبلاغة والفلسفة والديمقراطية والتكنولوجيا والرياضيات والدراما والموسيقى – كل المصطلحات مستمدة من الكلمات اليونانية القديمة.

المصادر:

  1. عاصم أحمد حسين، مدخل إلى تاريخ وحضارة الأغريق، ،ص7
  2. أحمد علي الناصري، الإغريق تاريخهم وحضارتهم، ص8
  3. Cartledge, Paul. Ancient Greece: a very short introduction. Vol. 286. Oxford University Press, 2011, p25

تدقيق لغوي: عمر دريوش.

الصورة الافتراضية
Hammad Benaissa
المقالات: 0

اترك ردّاً