كيف تحمي أطفالك من الاعتداء الجنسي.

نعلم أنه عندما يتعلق الأمر بمشكلة الاِعتداء الجنسي على الأطفال قد يبدو من الأسهل للجميع دفن رؤوسهم في الرمال. لكنه شائع جدا بشكل مقلق. الخبر السار هو أنه عندما يتم تلقين الآباء بمعلومات دقيقة، يمكننا حماية أطفالنا بشكل أفضل.

في هذا المقال، باحثون أستراليون في الوقاية من الاعتداء على الأطفال، الذين يعملون عبر علم النفس والتعليم والقانون، يشرحون كيفية حماية الأطفال من التحرش والاعتداء الجنسي.

ما مدى شيوع الاِعتداء الجنسي؟

يُعرَّف الاعتداء الجنسي على الأطفال بأنه أي فعل جنسي يتم القيام به لطفل (أقل من 18 عامًا)، أين تكون الموافقة الحقيقية غائبة وحيث يشكل الفعل إساءة أو استغلالا للطفل. وهذا يشمل اللمس أو دونه (التعري للطفل، استراق النظر، أو الاستمناء أمام الأطفال..).

قد يحدث في أي مكان يمكن فيه للجاني الوصول إلى الأطفال والاختلاء بهم، كما هو الحال في المنازل والمدارس والمجمعات الرياضية. ولكن غالبا لا يتم الإبلاغ عن الاعتداء الجنسي، وحجمه يختلف.

لا توجد دراسة تمثيلية بالكامل للاِعتداء الجنسي على الأطفال في الجزائر حتى الآن، لذا من الصعب معرفة عدد الأطفال الجزائريين الذين يتعرضون للإساءة. ومع ذلك، مصالح الأمن سجلت في سنة 2012 تعرض أكثر من 1737 طفل للتحرش والاعتداء الجنسي، وفي سنة 2013 سجّلت أكثر من 1818 حالة، ارتفع العدد عام 2014 ليبلغ أكثر من 1913 حالة.

معظم المعتدين ليسوا غرباء. وبحسب إحصاءات منظمة داركنس تو لايت – Darkness to light، فإن  ٪ 90 من الضحايا يعرفون المعتدي عليهم.

يمكن أن يشمل الجناة أصدقاء العائلة، المعلمين، المدربين، الجيران، الآباء، زوج الأم، والأشقاء أو أفراد الأسرة الآخرين. يمكن أن يشمل أيضًا أطفالًا آخرين.

للوالدين دور خاص.

على الرغم من أن للمجتمع مسؤولية على نطاق واسع لحماية الأطفال، فإن للوالدين بطبيعة الحال دور خاص في هذا الصدد.

أولاً، يمكن للوالدين توفير حواجز للتحرش من خلال المراقبة والتدخل والاهتمام.

ثانيًا، يلعبون دورًا رئيسيًا في تنمية احترام الأطفال لذاتهم وثقتهم ومعرفتهم الجنسية، مما يجعل الشباب أقل عرضة للتحرش.

وأخيرًا، يكون الآباء المطّلعون أكثر قدرة على الاستجابة بشكل مناسب في حالة حدوث الاِعتداء.

تشير الأبحاث إلى أن ثلثي الأمهات يتحدثن إلى الأطفال حول الاِعتداء الجنسي، وهو أمر مطمئن. لكن الكثيرين يفشلون في تغطية جوانب الوقاية الحاسمة، مثل ما يجب فعله إذا لمس شخص ما أعضاءك التناسلية. لا يعرف الباحثون سبب هذا بالضبط، ولكن قد يكون الأمر متعلقًا بنقص المعرفة أو الثقة حول ما يجب قوله بالضبط.

ينبغي على الأمهات والآباء أن يجعلوا المحادثات مع أبنائهم إناثا وذكورا في هذا الموضوع أمرا طبيعيا ومألوفا. يتراوح متوسط عمر الاِعتداء الجنسي الأول بين 6 و9 سنوات، لذا يحتاج الآباء إلى التفكير في الحماية مبكرًا.

نصائح لحماية طفلك:

تستند النصائح التالية على أبحاث تحديد العوامل المعروفة التي تُقلِّل أو تزيد من خطر التحرش أو الاعتداء بالطفل وأفضل الطرق لتجنب ذلك.

لا تفترض أن ذلك لن يحدث لطفلك.

على الرغم من أن بعض العوامل (مثل الاعتداء الجنسي في الماضي أو أنواع أخرى من الاِعتداء، أو تحديات الأبوة أو المراقبة الأبوية المنخفضة، أو أن تكون الضحية أنثى) تعرض بعض الأطفال لخطر أكبر من الناحية الإحصائية من حيث الاعتداء الجنسي، فإنه يحدث عبر كل طبقة اجتماعية، ومجموعة ثقافية ولكلا الجنسين.

تعليم الأطفال الأسماء الصحيحة لأعضاء الجسم واستخدامها.

تشير الأبحاث إلى أن الأطفال المطلعين هم أقل عرضة للاستهداف من طرف المعتدين. وهذا يعطي الأطفال أيضًا الكلمات للإبلاغ بوضوح عن أي محاولات تحرش أو اِعتداء.

تعليم الأطفال أن أجسادهم تخصهم.

لا تجبر طفلك على معانقة الآخرين وتقبيلهم. حتى لو كانوا أصدقاء مقربين لأفراد العائلة. إذا لم يرغبوا في احتضان عمتهم أو خالهم، فقدم لهم بدائل مثل خماسية عالية أو مصافحة. دع طفلك يختار ما يفضله واحترم اختياره.

علم أطفالك أيّا من اللمسات لا بأس بها وما التي ليست كذلك.

أعط أمثلة محددة مثل، “عندما يسلم عليك شخص ما فهذا لا بأس به ولكن إذا حاول أي شخص رؤية أعضائك الخاصة أو لمسها أو التقاط صور لها، أو يريد منك أن ترى أو تلمس أعضاءه الخاصة، فهذا ليس جيدًا ويجب عليك إخبار شخص ما”.

علم أطفالك أن يخبروك دائمًا إذا حدث معهم أي شيء يجعلهم يشعرون بعدم الارتياح والأمان (قد يستعملون ألفاظا مثل “غريب” أو “مقزز”)

وعليك أن تأخذ الأطفال على محمل الجد. الأطفال عادة لا يكذبون حول التحرّش أو الاِعتداء. تصديقهم والتصرف بذلك الشأن هو أمر مهم للغاية.

عليك تلقين أطفالك أن التحرش لا يأتي فقط من الغرباء.

أخبرهم بشيء مثل “في بعض الأحيان قد لا يعرف حتى الكبار الذين نعرفهم ونثق بهم ما الجائز في اللمس، لذا إذا أحسست بالشك أو بعدم الراحة تعال وأخبرني”. أخبر أطفالك أيضًا: “لا شيء سيء أو فظيع لدرجة أنك لا تستطيع إخباري به”.

لا تخبر الأطفال أن يفعلوا دائمًا ما يقوله لهم الكبار.

علمهم متى يجب أن يفعلوا ما يقوله الكبار – على سبيل المثال، عندما يعطي المعلمون تعليمات في القسم – ومتى لا يفعلون. على سبيل المثال، عندما يطلب منهم شخص بالغ القيام أو قول شيء جنسي أو شخصي.

علم الأطفال كيفية الرد على محاولات التحرش.

قد يختلف هذا مع العمر. يمكنك البدء بشيء بسيط، مثل: قل هذا ليس مناسبا أو ليس جيدا. ثم ابتعدي وأخبريني بما حدث”.

وعّي أطفالك عن الأسرار.

يستخدم العديد من المتحرشين التهديدات أو الرشاوى لإسكات الأطفال. علم الأطفال أن الأسرار ليست جيدة وأنه لا يوجد شيء سيء لدرجة أنهم لا يستطيعون إخبارك به. دعِّم هذا من خلال عدم مطالبة الأطفال بالحفاظ على الأسرار اليومية.

تشجيع حضور الأطفال في برامج الوقاية المدرسية أو مشاهدة فيديوهات متعلقة بالأمر.

قم بإجراء محادثات موجزة حول هذه البرامج بشكل متكرر لتعزيز الرسائل الرئيسية. أضف المزيد من التفاصيل عندما يكبر الأطفال. كن حذرًا بشأن مع من تترك أطفالك لوحدهم وأين يذهبون للإقامة طوال الليل.

يحتاج المتحرشون إلى الخصوصية. لا بأس أن تقول لا إذا كان أطفالك صغارًا مع الأطفال الأكبر سنًا، وتأكد من أن تسألهم عما حدث عند عودتهم.

علم أطفالك كيف يجب أن يعاملوا الأطفال الآخرين.

يجب أن يفهم جميع الأطفال أن لهم الحق في سلامة أجسادهم، وأن الأطفال الآخرين لديهم نفس الحق. من المهم التحدث عن مفاهيم مثل الموافقة والاحترام والمساواة.

راقب العلامات التحذيرية.

  هل هناك شخص بالغ يتجنبه طفلك؟ هل يحصل طفلك على قدر غير عادي من الاهتمام من شخص بالغ في المدرسة أو الرياضة أو الموسيقى أو الباليه؟ هل حصل طفلك على هدايا أو أموال أو امتيازات خاصة من أي شخص؟ هل انزعج طفلك بالفعل من شيء لا يمكنك تفسيره؟

المصادر: هنا، هنا، هنا.

تدقيق لغوي: عمر دريوش.

الصورة الافتراضية
Nesreen Bouameur
المقالات: 0

اترك ردّاً