كوبابا: الآلهة العراقية صاحبة الحانة.

لا يزال الغموض يحيط بكثير مما يتعلق بحضارة العراق القديم، بسبب قدمها من ناحية، ومن ناحية أخرى بسبب الاندماج بين  الأسطورة والحدث التاريخي، وكذلك هو الأمر بالنسبة لحياة وفترة حكم الملكة الكوتية كوبابا، ربما لإضفاء  القدسية على وجودها كونها أصبحت فيما بعد الهة تُعبد في معابد مختلفة من  العراق القديم.

ورد ذكر كوبابا في قائمة ملوك سومر مع لقب  لوغال  lugal والذي يعني ملك وليس لقب اريش eresh والذي يعني قرينة الملك فقد وُصفت بـ “عاملة الحانة، التي رسخت أسس كيش”، وهي بذلك أول ملكة في العراق القديم كما أنها أول ملكة في التاريخ البشري. 

الملكة كوبابا في لوح حجري عُثر عليه في كركميش وهي  تحمل في احدى يديها رمانة او طبلاً وفي اليد الأخرى مرآة 

(في عهد بوزور نيراخ، ملك أكشاك، كان الصيادون في المياه العذبة في إيساكيلا اصطادوا السمك لوجبة طعام الإله مردوخ العظيم، وأخذ موظفو الملك السمك، وكان صياد السمك يصيد عندما مرت (7) أو (8) أيام […] في بيت كوبابا، حارسة الحانة […] جلبوهم إلى إيساكيلا، في ذلك الوقت كانت إيساكيلا متصدعة مرة ثانية […] فأعطت كوبابا الخبز للصياد وأعطت له المياه، وقدم السمك كقربان إلى إيساكيلا، للإله مردوخ، الملك، أمير أبسو (Apsû)، فقبل القربان وقال: ليكن ذلك، وعهد إلى كوبابا، صاحبة الحانة، السيادة على العالم أجمع).

كان الشعير الذي تصنع منه البيرة مقدساً لدى الشعب السومري الذي يعتبر أول من اكتشفت طريقة تخمير الشعير، إذ تعتبر البيرة بحسب النصوص السومرية بهجة القلب ورضى الكبد، حتى كانت لديهم (نينكاسي) آلهة التخمر لذلك فلا غرابة أن تكون كوبابا والتي يعني اسمها صاحبة الحانة (وفقا لعالم الآثار الأمريكي ويليام ف. أولبرايت  بابا كان اسم إله سومري، والبادئة “كو” تعني “مقدس”) لا غرابة أن تكون ملكة، تكتب عالمة اللاهوت كارول آر فونتين: بالنظر إلى أن أهل سومر يعتزون بالبيرة كهدية من الآلهة، فقد يكون من الأدق اعتبارها “سيدة أعمال ناجحة ذات ارتباطات إلهية هي نفسها”،  لكن كيفية وصولها إلى الحكم أسطورية غير واضحة:

في الوثيقة أعلاه أحداث معبد إيساكيلا أو إيساجيلا (Esagila) وهو معبد الإله مردوخ (Marduk) في بابل في عهد بوزور نيراخ (Puzur-Niraḫ) ملك أكشاك الذي يعتقد أنه ساعد كوبابا على اعتلاء العرش، إذ وفقا للنص فإن كوبابا قدمت القرابين التي فشل الصيادون بتقديمها.

حكمت كوبابا شعب كيش  لمدة ثلاثين عاماً بحسب الدكتور بنهام أبو الصوف، “بحنكة وذكاء واقتدار بلا مشاركة زوجها أو ابنها”، لكن بحسب الأسطورة فإنها حكمت مائة عام، أسست خلالها سلالة كيش الثالثة (أو الرابعة حسب بعض المصادر) والتي عُرفت  بالسلالة الكوتية في سومر، انتصرت على الملك شاروميتر ملك ماري في سوريا، بذلك هي أول امرأة تقود حربا وتنتصر فيها في التاريخ البشري بالإضافة إلى أنها هزمت مملكة أكشاك.

تزوجت كوبابا من الملك الكوتي هابلوم وبعد وفاتها حكم ابنها بوزور-سوين (Puzur-Suen) وحفيدها أور-زابابا (Ur-Zababa).

الالهة الحورية الأم: 

هو لقب حوري حصلت عليه كوبابا، بعد اندثار ذكرها كملكة بشرية، لتكون الأسبقية للآلهة التي تعبد في أضرحة سومر، وأيضاً في بلاد الحوريين وأطلق عليها اسم كيبات أو خيبات، وأشهر شخصية معروفة حملت اسمها هي عبدي خيبا (معنى اسمه عبد الإلهة خيبات) الذي حكم أورشليم.

كما أصبحت الإلهة كوبابا حامية مدينة كركميش (Carchemish) في أعالي الفرات (جرابلس الحالية)، وفي أواخر الحكم الحوري وأوائل حكم الحثيين في بلاد الأناضول فهناك لوحة حجرية بالنحت البارز محفوظة الآن في متحف الحضارات الأناضولية في أنقرة تمثل الإلهة كوبابا وهي ترتدي غطاء الرأس الأسطواني، وتلقب الكثير من الملكات الحثيات والحوريات بلقب خيبات مثل: بودو-خيبا / وتادو-خيبا / وتانو-خيبا / وجيلو-خيبا …. إلخ.

وذكر الباحث الفرنسي Laroche بأن عبادة كوبابا استمرت لفترة طويلة في بلاد الأناضول فقد عبدت في مملكة فريجيا (تقع في غرب الأناضول وعاصمتها أكورديون) وتطور اسمها إلى كوبيليا، وتلقب (كيبيل الأم)؛ ومع هذا فإن الإلهة الفريجية لا تشبه إلى حد كبير الآلهة كوبابا، وطبقا للمؤرخ هيرودوتس فإن كوبابا كانت إلهة رئيسية في سارديس عاصمة مملكة ليديا (تقع على الساحل التركي لبحر ايجة) واسمها الليدي كان كوفاف.

أما اليونانيون فقد كتبوا اسمها كيبيبي واعتبروا بأن كيبيبي هي ابنة الإله زيوس كبير الآلهة اليونانية، بينما أطلق عليها الرومان اسم الإلهة كبيلي.

المراجع:

discover magazine:  Queen Kubaba: The Tavern Keeper Who Became The First Female Ruler In History Feb 23, 2021

المرأة في العراق القديم: الدكتور بنهام أبو الصوف.

تدقيق لغوي: منال بوخزنة.

الصورة الافتراضية
Zahraa Majid
المقالات: 13

اترك ردّاً